أحكام شرعية

من مظاهر الشرك في توحيد الربوبية، وما الفرق بين شرك الربوبية وشرك الألوهية؟

ستتعرف في هذا المقال على من مظاهر الشرك في توحيد الربوبية، والشِّرك في اللُّغة هو: اتِّخاذ الشَّريك والنِّد، ويكون ذلك بأن يُجعل أحدٌ شريكاً لأحدٍ آخر إمّا من الناس أو غيرهم، ومنه الشركة: حيث إنّ الشركة تقوم على تشارُك مجموعة من الأشخاص بملك عقارٍ واحد، أو مؤسّسةٍ واحدة، ويُقال: أشرك بينهما إذا جعلهما اثنين، أو أشرك في أمره غيره إذا جعل ذلك الأمر لاثنين، فتابع القراءة لمعرفة من مظاهر الشرك في توحيد الربوبية.

توحيد الألوهية

يُعرّف توحدي الألوهية لغة واصطلاحاً بما يأتي:

  • في اللغة: يقول ابن فارس: ‌‌”الهمزة واللام والهاء، أصل واحد، وهو التعبد، فالإله، الله -تعالى-، وسمي ‌بذلك؛ ‌لأنه ‌معبود، ويقال: تأله الرجل: إذا تعبّد”.
  • في الاصطلاح: هو “إفراد الله بالعبادة: قولا، وقصدا، وفعلا، فلا ينذر إلا له، ولا يدعى في السراء والضراء إلا إياه، ولا يستغاث إلا به، ولا يتوكل إلا عليه، إلى غير ذلك من أنواع العبادة”.

يمكنك مشاهدة مقالة دعاء الخوف من الشرك

خصائص توحيد الألوهية

أولاً أن توحيد الربوبية دليل على توحيد العبادة فإن الله سبحانه وتعالى احتج على المشركين الذي أخلوا بتوحيد الألوهية بإقرارهم بالربوبية كما قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [سورة البقرة: 21- 22].

ثانياً أن إقرار الناس بالربوبية أسبق من إقرارهم بتوحيد الألوهية، وفي ذلك يقول ابن تيمية: (ولما كان علم النفوس بحاجتهم وفقرهم إلى الرب قبل علمهم بحاجتهم وفقرهم إلى الإله المعبود وقصدهم لدفع حاجتهم العاجلة قبل الآجلة كان إقرارهم بالله من جهة ربوبيته أسبق من إقرارهم به من جهة ألوهيته…) إلى أن قال: (ولهذا إنما بعث الرسل يدعونهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له الذي هو المقصود المستلزم الإقرار بالربوبية وقد أخبر عنهم أنهم: ﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ ﴾ [ الزخرف: 87].

شاهد أيضاً تعليق التمائم من غير القران شركا بالله لما فيها من

توحيد الربوبية

إنَّ توحيد الربوبيّة في اللّغة مبنيٌ على معنى الربِّ، والربُّ هو السيّد، والمصلح، والمالك، والمربي، أمَّا في الاصطلاح الشرعي فإنَّ توحيد الربوبيّة يعرَّف على أنَّه الإقرار بأنَّ الله-سبحانه وتعالى- هو ربّ كل شيءٍ ومليكه، وأنّ الله -تبارك وتعالى- هو الخالق، والرازق، والمحيي، والمميت، والنافع.

تعرف على ما حكم من تاب من الشرك

الفرق بين شرك الربوبية وشرك الألوهية

الشرك في الربوبية: هو جعل شريك مع الله تعالي في ربوبيته، اى يتمثل فىإنكار وجود الخالق مطلقا، وبالتالي يعتقد أن معه خالقا آخر خلق بعض المخلوقات، كاعتقاد المجوس بوجود خالقين لهم، وهما النور الذي خلق الخير، والظلمة التي خلقت الشر.

الشرك في الألوهية: وهو صرف شئ من العبادة لغير الله تعالي، اى أن يعبد الله تعالى وحده، ولكنه لا يخلص له الإخلاص الكامل في عبادته، بل يتصنع فيها للمخلوقين.

إقرأ أيضاً لماذا بدأ بالشرك عند ذكر السبع الموبقات وما هي الموبقات السبع

من الشرك بالله في توحيد الربوبية أن الشخص

من زعم أن أحداً غير الله له التصرف في الكون وتدبيره فقد أشرك حيث يعتقد بعض الغلاة أن لبعض الأولياء أو الصالحين أو الأئمة التصرف في الكون وتدبيره وهذا شرك أكبر في الربوبية فإن الذي يدبر الكون هو الله عز وجل في علاه فمن زعم أن أحداً يدبر الكون تدبيراً مطلقاً فقد ادعى شريكاً مع الله تعالى في ربوبيته وهذا من الشرك الأكبر المخرج عن ملة الإسلام والإنسان مهما كان لا يملك تدبير نفسه فكيف يملك تدبير الكون الفسيح.

ننصحك بقراءة من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه

من مظاهر الشرك في عصرنا الحاضر

فالشرك كما ذكرنا هو من الكبائر وينقسم الى شرك اكبر ان كان الانسان لايؤمن بوجود الله تعالى ويؤمن بوجود شئ اخر، او شرك اصغر ان كان الشخص يؤمن بوجد الله ويعبده لكن يؤمن ايضا بان شئ اخر يقربه بالله تعالى ومن مظاهر هذا الشرك مايلي:

  • تعليق التمائم:  والمقصود بالتميمة بوضع خرزة زرقاء يلبسونها المسلمين لاولادهم، معتقدين ان بذلك ترفع عنهم الاذى والحسد، وايضا تعليق الحذاء او الحديد او امور اخرى، وهذا محرم ويعتبر شرك اصغر، ذلك استنادا لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-“من علَّقَ تميمةً فقد أشركَ”.
  • شد الرحال لأولياء الله تعالى: والمقصود هنا ذهاب الناس الى اضرحة الاولياء للاستعانة بهم والدعاء، ظنا بان الله سيستجيب الهم اسرع، وهذا شرك اصغر وواضح يخالف الدين الاسلامي.
  • الحلف بغير الله سبحانه وتعالى: والمقصود بان يحلف الشخص بمرء اخر غير الله تعالى، او الحلف بحياة احد الانبياء او بنعمة ما او بعائلته او شخص عزيز.
  • اتيان الدجالين والعرافين والسحرة: والمقصود بها ان ياتي الشخص بدجال ليحل له عمل او امر ما، او قراء الفنجان، او تصديق الابراج، والكثير من هذه الامور المحرمة.
  • التشاؤم والطيرة: والمقصود به تشائم الانسان من شخص ما او صوت ما، مثلا بان يرى شخص ما فيقول يومي اليوم سيكون سيئا وهكذا، او من لون معين او كلمة او رؤية طائر ما وغيرها الكثير من الامور.
  • النذر والذبح: والمقصود بها النذر لشخص ما لغير الله سبحانه وتعالى.
  • الرياء: والمقصود به القيام بالعبادات والعمل بدافع الشهرة ولا يكون خالص لوجه الله تعالى.

يمكنك الإطلاع على ما هي القصيدة المحمدية ؟

السابق
من مظاهر الشرك الأصغر دعاء غير الله، وما هي علامات الشرك بالله تعالى؟
التالي
من مظاهر الشرك الأصغر الدرر السنية، والعَقيقةِ عن التوأم الدرر السنية