أحاديث

من هو خازن النار ومن هو خازن الجنة؟ ولماذ غضب خازن النار من النبي؟

من هو خازن النار؟

ستتعرف في هذا المقال على من هو خازن النار وخلق الله كل شئ وقدرة تقديرا ، خلق الأرض والسماء ، خلق الإنسان وأمرة بعبادتة ، وخلق له الجنه والنار وترك له حرية الإختيار في دخول أحدهم، فتابع القراءة لمعرفة من هو خازن النار ومن هو خازن الجنة؟

من هو خازن الجنة

خازن الجنة أو الرضوان هو المالك الذي كلفه الله -سبحانه وتعالى- بالوقوف أمام أبواب الجنة في يوم القيامة عندما يتم تفريق العباد بالحق، منهم من يدخل إلى الجنة وهم الذين قاموا بعبادة الله -سبحانه وتعالى- وآمنوا بكتبه ورسله وملائكته، والذين كفروا بالله -سبحانه وتعالى- وكتبه ورسله وملائكته يدخلون إلى النار الأبدية.

تم ذكر اسم خازن الجنة في الكثير من دلائل لعلماء الدين، ولكن لم يذكروا اسمه المشتق وهو الرضوان. ولكن ذكر في القرآن الكريم بقوله سبحانه وتعالى( (وقالوا يتمالك ليقض علينا ربك أنكم ماكثون))، وبحسب دراسة أهل العلم والدين أن اسم رضوان ليس الاسم الأساسي لخازن الجنة، وان هذا الاسم مشتق، كما تم ذكره خازن الجنة في الكثير من الأحاديث النبوية منها حديث أنس عند ابن حبان في المجروحين

وابن عدي في الكامل، والعقيلي: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال( (إذا كان أول ليلة من رمضان نادى الله رضوان خازن الجنة فيقول: نَجِد جنتي، وزينها للصائمين)).

وفي حديث آخر عن وحديث أبي بن كعب عند القضاعي في مسند الشهاب وهو حديث طويل وفيه: “وأيما مسلم قرأ يس وهو في سكرات الموت لم يقبض ملك الموت روحه حتى يجيئه رضوان خازن الجنة بشربة من الجنة فيشربها وهو على فراشه، فيقبض ملك الموت روحه وهو ريان”.

يمكنك مشاهدة مقالة أسئلة دينية اسلامية للمسابقات

من هو خازن النار

خازن أو مالك النار هو ملك من الملائكة التي يأمراها الله -سبحانه وتعالى- بالوقوف أمام أبواب النار. والسبب وراء تسميته بخازن النار يعود إلى العذاب الشديد وجحيم جهنم. حيث تعتبر النار هي الدار التي صنعها الله -سبحانه وتعالى- لمعاقبة وتعذيب العباد الكذابين، والكافرين بالله ورسله وملائكته، والظالمين، والعاصين.

أسماء ملائكة جهنم

قال الله تعالى في محكم كتابه (عليها تسعة عشر وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للناس) صدق الله العظيم، وهذا يؤكد أن عدد ملائكة النار هم تسعة عشر ملكا كما ذكر في الآية الكريمة، كما أيضا يسمى ملائكة النار بالزبانية كما ذكر في القرآن الكريم، قال تعالى (فيدع ناديه سندع الزبانية) صدق الله العظيم، وهذا يدل على ملائكة النار ستأتي لتبطش وتعذب أهل النار.

كما يطلق أيضًا على ملائكة النار بالغلاظ الشداد وهذا ما وصفه الله تعالى عن ملائكة النار حيث قال الله تعالى (عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يأمرون) صدق الله العظيم، كما يستغيث من هم بالنار بملائكة جهنم وهذا في قول الله تعالى (وقال الذين في النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يوما من العذاب) صدق الله العظيم، وهذا يدل على أن عدد ملائكة النار هم تسعة عشر ولكن لم يذكر أسماء لهم إلا مالك خازن النار وإنما ذكر وصفهم وقوتهم الكبيرة.

بذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن تعرفنا على اسم الملك الذي يقف خازنا على جهنم، وما هي صفاته وتعرفنا أيضًا على الحوار الذي دار بينه وبين أهل النار، لكي يعلم الجميع حكم تسمية اسم مالك فإنه يعد من أحب الاسماء لأنه اسم ملك عظيم تم ذكر اسمه في كتاب الله.

تعرف على صفات جبريل عليه السلام

مالك خازن النار في القرآن

يوجد قسمين من العباد الذين يدخلون إلى النار القسم الأول هم العباد العاصين الموحدين بالله هؤلاء يخرجون من دار النار بعد أن يقضوا عقوبتهم، والقسم الثاني هم المنافقون الكافرون هؤلاء دار النار هو المكان الأبدي لهم، ولن يخرجوا منها أبدا. تم ذكر مالك النار في الكثير من المرات في القرآن الكريم بقوله سبحانه وتعالى( (نَادَوْا يَا مالكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبّك قَالَ إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ)).

في هذه الآية القرآنية الكريمة ينادي أهل النار لحارس النار لكي يدخلهم إلى النار لم يجيبهم حارس النار في نفس اللحظة، ولكن بعد مرور أربعين عام أجابهم فقال (إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ) ثم قالوا أهل النار( (رَبّنَا أَخْرِجْنَا منها فإن عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ قال اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تكلمون)).

إقرأ أيضاً معنى أسم مالك بالتفصيل

لماذا غضب مالك خازن النار من النبي

قال ابن إسحاق : وحدثني بعض أهل العلم عمن حدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : تلقتني الملائكة حين دخلت السماء الدنيا ، فلم يلقني ملك ؟ إلا ضاحكا مستبشرا ، يقول خيرا ويدعو به حتى لقيني ملك من الملائكة . فقال مثل ما قالوا ، ودعا بمثل ما دعوا به ، إلا أنه لم يضحك ولم أر منه من البشر مثل ما رأيت من غيره . فقلت لجبريل : يا جبريل من هذا الملك الذي قال لي كما قالت الملائكة ولم يضحك ( إلي ) ، ولم أر منه من البشر مثل الذي رأيت منهم ؟ قال : فقال لي جبريل : أما إنه لو ضحك إلى أحد كان قبلك ، أو كان ضاحكا إلى أحد بعدك ، لضحك إليك ، ولكنه لا يضحك هذا مالك خازن النارفقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فقلت لجبريل وهو من الله تعالى بالمكان الذي وصف لكم مطاع ثم أمين : ألا تأمره أن يريني النار ؟ فقال : بلى ، يا مالك ، أر محمدا النار . قال : فكشف عنها غطاءها ففارت وارتفعت . حتى ظننت لتأخذن ما أرى قال : فقلت لجبريل : يا جبريل مره فليردها إلى مكانها . قال : فأمره ، فقال لها : اخبي فرجعت إلى مكانها الذي خرجت منه . فما شبهت رجوعها إلا وقوع الظل حتى إذا دخلت من حيث خرجت رد عليها غطاءها . –

السابق
تعريف اللياقة القلبية التنفسية
التالي
ما عاصمة الصومال وجيبوتي وسوريا وجزر القمر وكندا وموريتانيا؟