الأسرة في الإسلام

نصائح في التربية

نصائح للاباء في تربية الأبناء

نصائح للآباء والأمهات، تفيدهم في تربية الأطفال:

1. كن أبا داعما ومحبوبا:

يجب أن يكون للأباء لمسات مشتركة في حياة الطفل، فالأم والأب هما المعلم الأول لتعليم الطفل الآداب والقيم، وبالتالي يتشرب منهم الطفل السمات الإيجابية ويتعلم منهم تقدير واحترام الآخرين.

2. التربية الإيجابية:

يجب أن يوفر الآباء لأطفالهم التوجيه الإيجابي، كما يجب التوقف عن تطبيق العقوبات القاسية التي لا تصحح أبدا أخطاء الطفل، ولكن بإمكان الآباء تذكير أطفالهم بالآثار السلبية التي تنتج عن أفعالهم.

اتباع طرق التربية الإيجابية يساعد الطفل في فهم الأخطاء التي قام بها، وربما يحاول تصحيح أفعاله.

3. كن قدوة لطفلك:

يجب أن يكون الآباء نماذج يحتذي بها الطفل، فعند تعليم الطفل الدروس والقيم الأخلاقية يجب أن يكون الآباء قدوة حقيقية  أمام الطفل ليقتدي بها.

4. كن مستمعا جيدا:

يجب أن تدخل فورا في محادثة مع طفلك بمجرد أن يمر بمرحلة صعبة أو يواجه مشكلة ما في حياته، ومن المهم أيضا الاستماع إلى طفلك بعناية وفهم مشاكله جيدا.

5. كن معلما لطفلك:

يقع على عاتق الآباء مسؤولية كبيرة لتعليم الأطفال الفرق بين الحق والباطل، حتى يتمكنوا من اتخاذ القرارات السليمة في المستقبل.

6. الاجتماع على تناول الطعام:

من أجل حياة أسرية سليمة، يجب الاجتماع على تناول الطعام لما ينتج عنه من ارتباط كبير بين أفراد العائلة، وحاول قدر الإمكان تناول العشاء مع جميع أفراد الأسرة، حتى تتمكن من الاستماع إلى محادثات ابنك اليومية وتعرف مطالبه أيضا.

7. لا تكن مشتت الذهن:

عندما يشرح الطفل مخاوفه يجب ألا تكون مشتت الذهن، حتى لا تثبط رغبة الطفل في الحديث، وربما قد لا يشاركك مشاعره مرة ثانية.

8. كن على استعداد للمشاركة:

عندما يقع الأطفال في مواقف عصيبة أو يمروا بمشاكل ما؛ يجب أن يكون الآباء بجوارهم محاولين التدخل إذا لزم الأمر.

9. اكسر الروتين:

عندما تصبح الحياة رتيبة، فمن الأفضل الانفصال عن الواقع وتغيير طريقة المعيشة، لذلك يجب أن تخطط لتنظيم بعض الرحلات في عطلة نهاية الأسبوع، بحيث يشارك الأطفال في التحضير ويشعرون بتقدير الآباء لهم.

10. إلعب:

لتشجيع طفلك وشاركه في الألعاب المختلفة، مثل الكرة، وتنس الطاولة، والشطرنج، أو ممارسة أنشطة ترفيهية أخرى مثل السباحة، وركوب الدراجات، أو التصوير.

11. كن محبوبا:

حاول أن تكون أبا محبوبا، بحيث يصبح طفلك معجبا بك، ويتقبل وجودك في حياته، ويرغب في صحبتك دائما.

12. جرب الأشياء الجديدة:

يمكنك ممارسة العديد من الأنشطة المثيرة مع طفلك، مثل الألعاب التي تحتوي على ألغاز، ومشاهدة الأفلام سويا، وهو ما يساعد على تعزيز الروابط بينك وبين طفلك.

13. كن مستمعا جيدا:

حاول الاستماع إلى اهتمامات طفلك بمنتهى الصبر، لكي تتمكن من تقديم المشورة والنصائح المناسبة.

14. الأم لها منزلة خاصة

شجع طفلك على التواصل مع والدته، وكن خير قدوة في التعامل معها أمام الطفل، حتى يحترمها دائما ويقدر مجهودها.

15. امتلك الثقة وامنحها لطفلك:

لا بد للآباء أن يساعدوا أطفالهم في رفع معنوياتهم حتى يمتلكوا الشجاعة للكفاح في حياتهم، ويتمكنوا من المشاركة في مختلف البرامج والمسابقات.

16. قدم رسائل جيدة:

على الآباء إرسال رسائل تحمل المعاني الإيجابية والتشجيعية لأطفالهم، ويجب التوقف عن العبارات السلبية التي تهدم شخصية الطفل.

17. علّم القيم الصحية:

يحتاج الأطفال إلى تعلم القيم الصحية من الآباء، وبالتالي يتعلمون تقدير الذات واحترام الآخرين.

نصائح ذهبية في تربية الأولاد

الإهتمام اللازم والحب المتبادل

إن تربية الابناء يجب أن ترتكز على إظهار المزيد من الحب المتبادل والحنان والعطف والإهتمام، لا سيما أن هذه المشاعر المتبادلة تمنح الشعور بالأمان والثقة والدعم. وهنا نؤكد على ضرورة التعبير للطفل عن المشاعر من دون قيود أو شروط ما يعوو نمو الطفل بشكل سليم.

كونوا القدوة الصالحة!

الأهل هم القدوة لأطفالهم، لذلك يجب على الوالدين مراقبة تصرفاتهم وأفعالهم حيث أن الابناء منذ الطفولة يتعلمون من أهلهم. وهنا نشير الى أن قواعد تربية الابناء الواضحة تتجسد في تصرفات الوالدين الصالحة والناضجة التي تساهم بمنح الطفل العادات السليمة والمهمة لتطوره.

الاحترام المتبادل

الاحترام المتبادل بين أفراد العائلة هو من أهم قواعد تربية الابناء التي لا يجب إهمالها أبداً، لذلك لا بد من تحييد الخلافات والصراعات العائلية والحفاظ على الحب والمودّة والتفاهم، حتى لا تنعكس قلة الاحترام بين الوالدين على شخصية الابناء وإحساسهم بالقلق وإنعدام الثقة وعدم الأمان.

الحزم والثوابت والروتين

على الأهل وضع ثوابت والحدود الواضحة وغرسها في نفوس الابناء منذ الصغر، خصوصاً أن هذا العامل الهام يساعد على تربية الابناء وإرشادهم الى طريق الصواب من خلال تمييزهم بين الخطأ والصواب ومعرفتهم بما يجب أن يقوموا به أو ما يجب أن يتفادوه.

ولإستقرار الطفل النفسي والجسدي، يبصح بتحديد روتين يومي من حيث مواعيد الاستيقاظ، والنوم، وتناول الطعام، وأداء الواجبات واللعب، وذلك حتى يعتاد الطفل على النظام.

إمنحوه الحريّة

إن القواعد الأساسية لتربية الطفل هي منحه الحرّية في التعبير عن رأيه وتصرّفاته، والحرية ضرورية لأنها هي التي تسمح له بأن يختلف عن ما يحيط به، ما يجعله مميزاً ويمنحه القدرة في التعبير عن نفسه بثقة وقوّة.

أسس تربية الأبناء في الإسلام

الأبناء من أجلّ النعم التي أنعم الله -تعالى- بها على عباده، حيث إنّ حُبُّهم مغروسٌ في الطبع الإنساني؛ فهم بهجة الحياة وزينتها، إلاّ أنّ هذه البهجة لا تكتمل إلاّ بصلاح الأبناء، واستقامتهم وحسن أخلاقهم، لذلك تُعدّ تربيتهم مهمةً شاقة، ومسؤوليةً كبيرة، وأمانةً لن تبرأ الذمة إلاّ بأدائها، حيث قال الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا}، وتربية الأبناء مسؤولية الوالدين أولًا وأخيرًا، حيث قال الله تعالى: {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ}،وتربية الأبناء لا بد أن تقوم على أسس وقواعد من شأنها تنشئتهم وتربيتهم تربيةً سوية، ومن أسس تربية الأبناء في الإسلام ما يأتي:

  • تربية الأبناء عبادة: فالتربية تُعدُّ من الدعوة إلى الله تعالى، والدعوة من أفضل القربات التي يتقرب بها العبد إلى الخالق، حيث قال الله تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}، والدعوة في حقّ الناس فرضٌ على الكفاية، أما في حقّ الأبناء فهي فرض عين، فهم أولى من غيرهم في دعوتهم وتربيتهم على الإيمان.
  • التربية هي القدوة الحسنة: فالأسرة لها الدور الأكبر في صناعة شخصية الأبناء، وذلك لأنّ الأطفال بطبيعتهم يُحبون المحاكاة والتقليد، وأقرب الناس لهم ليُشبِعوا هذه الغريزة هم الوالدان، فعلى الوالدين أن يكونا خير قدوة لأبنائهم.
  • التربية هندسة: فيجب على الأهل توفير الأمن والسلام النفسي للأطفال، والنظافة والجمال في البيت، وملاحظة قدرات الطفل وتعزيزه، وتعديل السلوك السلبي، مع مراعاة الفوارق الفردية بين الأبناء دون التفرقة بينهم.
  • التربية اهتمامٌ ومحبة: وذلك من خلال الحفاظ على صحة الأبناء والعناية بهم واتِّباع منهج النبي صلى الله عليه وسلم من الرقية الشرعية والأذكار، وتوفير الحب والحنان لهم.
  • التربية آداب: فلا بد من تعليم الأبناء العادات الحسنة وكلمات الترحيب، وآداب استقبال الضيوف وغيرها من آداب الإسلام.
  • التربية تفاعلٌ وحوار: وذلك من خلال مناقشتهم بهدوء، وفتح المجال لهم لإبداء رأيهم.
  • التربية نظامٌ وانضباط: فإذا نهى الوالدان أولادهما عن أمرٍ عليهم التمسك بالالتزام به وعدم الانصياع لرغبة الأبناء عند بكائهم وصراخهم.
  • التربية طريقةٌ وسياسة: وذلك من خلال توجيه الأوامر لهم بصيغة الطلب، وعدم توجيهها بصيغة الأمر أو النفي.
  • التربية اتفاقٌ وتوازنٌ واستقرار: فاتفاق الوالدين على أسلوب التربية من أهم القواعد في التربية.
  • التربية تأديب: وذلك من خلال تفعيل مبدأ الثواب والعقاب.

تربية الأطفال

نصائح لغرس الأخلاق لدى الطفل هنالك العديد من النصائح التي يجب اتباعها عند التعامل مع الأطفال لغرس الأخلاق الجيدة لديهم، ومن هذه النصائح ما يأتي:

  • تعريفه بالله سبحانه وتعالى، وتقوية صلته به من باب الترغيب، وحثه على مساعدة الآخرين، وتجنب أذاهم من باب نيل رضا الله تعالى ومحبته، وتعليمه مبادئ العبادات الأولية، كالصلاة والصيام وحفظ قصار السور، دون تكليفه فوق طاقته.
  • تعليمه قول الصدق والحقيقة دائماً، ومنحه فسحة لقول الحقيقة، وعدم تضييق الخناق عليه ليستمر في الكذب، لينجو من العقاب مثلاً.

نصائح للامهات في تربية الأطفال

– وضع قواعد:

لا يجب أن نعاقب الطفل قبل وضع القواعد , ولا تلومه على شئ بعد السماح له بفعل تصرف معين.

– القليل من الأوامر:

يجب التقليل من إعطاء الأوامر و محاولة التكلم مع الأبناء ومناقشتهم.

– عدم إجبار الطفل:

يجب أن لا نجبر الطفل على أن يكون نسخة من الأب و الأم و إعطاءه حريه ليكون مختلفاً .

– التحدث معه:

يجب التحدث معه و إخباره بما يستطيع فعله أو التكلم فيه و بما لايستطيع إن يتكلم فيه أو فعله.

– القدوة:

يجب أن يكون الأبوين قدوة و أن تتسق أفعالهم و أقوالهم حيث يتعلم أطفالهم منهم .

– الشكوى منه:

لا يجب الشكوى منه أو ذكر مساوئه أمام الأخرين و خاصة في وجوده.

– الثناء الدائم:

يجب أن يكون الثناء محدداً أي يكون على فعل معين  مثل مساعدته لك في المنزل أو مساعدة إخوته ولكن لا نقول أنت رائع.

– وضع جدول زمني :

يجب وضع روتين يومي للإستيقاظ و تناول الطعام و المذاكرة و حتى اللعب حتى يعتاد على النظام.

– التحدث عن الأب بشكل جيد:

تكلمي عن الأب بكلام جيد أمامه مهما كان شعورك و كذلك الأب , حيث أن الأب و الأم يمثلون القدوة و مصدر الأمان للأبناء.

نصائح الرسول في تربية الأبناء

السابق
دواء انفاسيرف Infasurf يستخدم لعلاج و الوقاية من متلازمة الضائقة التنفسية و التي تصيب الرضع وحديثي الولادة المبكرة .
التالي
دواء انفلابان inflaban يستخدم لخفض درجة الحرارة والحد من الآلام، والالتهاب

اترك تعليقاً