اضرار

هل الشاي يسبب النقرس

هل الشاي يسبب النقرس

هل الشاي يسبب النقرس؟ وما هي المشروبات المحظورة في النظام الغذائي الخاص بمصابي النقرس؟ حيث إن داء النقرس يتطلب الالتزام بنظام غذائي محدد لذلك سيعرض لكم موقعنا الإجابة عن سؤال هل الشاي يسبب النقرس؟ وكذلك الأطعمة الممنوعة على مرضى النقرس عبر السطور التالية.

هل الشاي يسبب النقرس؟

يتساءل بعض الأشخاص عن هل الشاي يسبب النقرس خصوصًا نوع الشاي الأخضر؛ والإجابة هي أنه قد أظهرت بعض الدراسات عدم وجود علاقة بين معدل استهلاك الشاي وخطر الإصابة بالنقرس لدى كلا من الذكور والإناث.

لكن الأشخاص المعرضون للإصابة بالنقرس بسبب بعض العوامل والمؤثرات الأخرى، قد تزيد احتمالية الإصابة لديهم بشكل كبير في حالة الإفراط في تناول الشاي، حيث إن نوعي الشاي الأخضر والأحمر تحتوي عناصرهما على نسبة من الكافيين، لذا ينبغي التقليل من تناول الشاي في العموم.

يجيب د. هاني الناظر عن سؤال هل الشاي يسبب النقرس ويقول أن تناول الشاي ليس له علاقة بداء النقرس؛ لأن الأمر المؤدي للإصابة بهذا المرض والذي يعد سببًا رئيسيًا فيه هو تناول الأغذية الغنية بحمض اليوريك أسيد أو الحامض البولي أو حمض البول Uric Acid بكثرة، كما يذكر بأن اللحوم الحمراء تعد أيضًا من المسببات الأولى للإصابة بداء النقرس، ثم يأتي بعدها مسببات أخرى مثل الدواجن، والبقوليات.

دراسة الشاي الأخضر والنقرس

قد نشرت المجلة التي أصدرتها الكلية الأمريكية للروماتيزم أحد البحوث الجديدة في مجلة التهاب المفاصل والروماتيزم؛ حيث يحتوي البحث على الأثر الذي يحدثه تناول المشروبات والعصائر والكحوليات في جسم الإنسان، والجدير بالذكر أن تناول تلك الأمور يؤدي إلى ارتفاع حمض البول الموجود في الدم، وقد تم إجراء البحوث والإحصائيات والدراسات في ذلك الأمر.

مثل البحث الذي تم إجراؤه على 63 ألف من أفراد دولة الصين في نطاق سنغافورة، والذين كانت فئتهم العمرية تتراوح بين 45 إلى 74 سنة، وأُجري البحث من خلال توزيع استبيان على هؤلاء الأفراد الذين شاركوا في إجراء الدراسية، ويتضمن الاستبيان أسئلة عديدة عن تناول أصناف معينة من المشروبات بعدد الأكواب التي تم تناولها على مدار اليوم أو الأسبوع أو الشهر، ومن تلك المشروبات: (البيرة والكحوليات، والقهوة، والشاي الأخضر، والشاي الأحمر).

بعد ملء الاستبيان قام المتخصصون بمعايرة نسبة حمض البول الموجودة في دم الأشخاص المشاركين في الاستبيان، و483 شخص آخر، وكانت نتيجة الدراسة المساعدة في الإجابة عن هل الشاي يسبب النقرس تشتمل على العديد من الأمور منها ما يلي:

  • إن حمض البول في الدم يزيد من تناول الكحوليات والبيرة إلى ما يعادل خمسة أضعاف الأشخاص الذين لا يحتوي نظامهم الغذائي على الكحول.
  • لا يتعلق حمض البول الموجود في الدم بتناول القهوة، والشاي الأحمر، وعصير الفواكه.
  • إن العلاقة بين حمض البول الموجود في الدم وتنازل الشاي الأخضر هي علاقة طردية؛ حيث إن حمض البول يرتفع بمقدار الضعفين عند الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر كل يوم.

يتم استخراج الشاي الأخضر والشاي الأحمر من الشجرة ذاتها، إلا أنهما يختلفان في طريقة الصناعة، ويؤدي ذلك إلى اختلاف فقيمتهم الغذائية؛ حيث إن أوراق الشاي الطازجة يتم إنتاج الشاي الأخضر منها بواسطة عملية التسخين المباشر، أو وضعها على البخار، بينما يتم تصنيع الشاي الأحمر عن طريق تجفيف أوراق الشاي ثم طحنها لكي تحدث زيادة في عملية التأكسد، وتكون تلك إجابتنا عن هل الشاي يسبب النقرس.

داء النقرس

داء النقرس يُعرف بنقرس إبهام القدم نظرًا إلى كونه يُصيب إصبع القدم الكبير، وهو من الحالات المرضية التي يتكرر حدوثها، حيث يُصاب الإنسان بالتهاب حاد في المفاصل، وبالتالي يظهر المفصل متورمًا يأخذ اللون الأحمر ويتسبب في ارتفاع  الحرارة، ويساعدنا العلم بالداء على التوصل إلى العلاج والإجابة عن سؤال هل الشاي يسبب النقرس؟

تجدر الإشارة إلى أنه من أكثر الأماكن التي تحدث فيها الإصابة هي المفصل المشطي السلامي الذي يأخذ شكلًا بيضاوي أو تكون سطوحه مستديرة، وهو المفصل الموجود بين عظام مشط القدم وسلاميات الأصابع في قاعدة إصبع القدم الكبير، كما يُعد من أكثر الأماكن التي يصيبها مرض النقرس حيث تبلغ حالات الإصابة فيه حوالي 50%.

إلى جانب ذلك فيتم تشخيص مرض النقرس عن طريق رؤية البلورات الموجودة في السائل المفصلي بواسطة التشخيص السريري، وتعود أسباب الإصابة إلى ارتفاع مستوى حمض البول الموجود في الدم، فتحدث له عملية التبلور والترسب في المفصل أو النسيج أو الوتر.

كما أن النظام الإنسان الغذائي ونمطه في الحياة يُعد مسؤولًا عن نسبة من حالات الإصابة بالنقرس وهي 12% تقريبًا من الحالات، فمن العناصر الغذائية المؤثرة بشكل كبير هي اللحوم، والكحوليات، والمشروبات التي تم تحليتها بالفركتوز، بينما تعمل عناصر أخرى على تقليل نسبة التعرض لخطر الإصابة، ومنها القهوة، ومنتجات الألبان، وفيتامين سي.

كما أن بممارسة الرياضة البدنية تمنع تحفيز الإصابة بالنقرس بسبب عملها على مقاومة الأنسولين لذلك دائمًا ما ينصح الأطباء بتناول الأطعمة المفيدة وممارسة الرياضة بانتظام..

تجدر الإشارة إلى أن داء النقرس ينتج بسبب الخلل في عملية الإخراج الحامض البولي أو حمض اليوريك أسيد Uric Acid من جسم الإنسان، بفعل الخلل الذي حدث في تمثيل البيورين، حيث إن جسم الإنسان قد لا يتمكن من تحويل البيورين إلى شكل آخر يساهم في خروجه بسهولة من الجسم والتخلص منه؛ لذا فإن حمض اليوريك يتجمع في الدم.

الأطعمة الممنوعة على مرضى النقرس

ينقسم النظام الغذائي للأشخاص المصابين بداء النقرس إلى أمور تساعدنا على معرفة هل الشاي يسبب النقرس أم لا، حيث إنه ينقسم إلى نوعين هما الأطعمة المحظورة والأطعمة المسموحة؛ الأطعمة المحظورة هي الأطعمة التي يجب الابتعاد عنها وعدم وضعها في النظام الغذائي أو التقليل منها قدر الإمكان، بينما تشير الأطعمة المسموحة إلى العناصر الغذائية التي يجب وضعها في النظام الغذائي بشكل جيد.

تتضمن الأطعمة المحظورة على الخميرة والمشروبات المحتوية على معدل عالي من حامض اليوريك أسيد، والذي يشتمل على كل المشروبات الملونة مثل الشاي، ومشروب الشيكولاتة، والمشروبات الغازية الملونة، بالإضافة إلى الحليب كامل الدسم، والكريمة.

هناك بعض الحبوب المحظورة مثل: الشعير، ومنتجات الحبوب المكتملة القشرة، وتوجد بعض أنواع الخبز الممنوعة مثل خبز الشعير، والخبز الذي صنع من حبوب مكتملة القشرة.

كما تتمثل الأطعمة المحظورة على مصابي النقرس في البروتينات، وخصوصًا اللحوم الحمراء، ومن أمثلة الأطعمة المحتوية على البروتين هي: لحم البط، لحم الحمام،  الفطر أو عش الغراب، أوراك الدجاج، الكبدة، السردين، الأنشوجة، الكلى، المخ، سمك الماكريل، وغير ذلك، كما يُمنع على مصابي النقرس تناول البيض المقلي في الزبد، أو الدهون النباتية، وينبغي مراعاة ألا بتناول مريض النقرس أكثر من ثلاث ملاعق صغيرة من الصلصة الجاهزة في اليوم.

أيضًا تُمنع بعض الحلويات مثل البوظة، والكيك المحتوي على نسبة عالية من الدسم، وحلويات الأرز، ولا يأكل مريض النقرس البطاطا المقلية، أو الذرة المقلية، ولا الحساء المستخلص من اللحم.

الأطعمة المسموحة لمرضى النقرس

القسم الثاني من النظام الغذائي الخاص بمرضى النقرس هو المشتمل على المأكولات التي يُسمح لمريض النقرس بتناولها والالتزام بها؛ ومنها النشويات والسكريات الغير محتوية على دهون، وجميع أنواع الخضروات، والبيض، واللبن، والخبز، وبطارخ الأسماك.

استكمالًا للإجابة عن سؤال هل الشاي يسبب النقرس فإن من أصناف المشروبات المتاحة لمريض النقرس بأن يتناول عصير البرتقال، والمشروبات الغازية الغير ملونة، والحليب الخالي من الدسم، والشاي، والقهوة التي تمت عملية نزع نسبة الكافيين منها.

كما يُسمح لمصابي النقرس بأن يضعوا جميع الحبوب النقية في نظامهم الغذائي، بالإضافة إلى الخبز المحتوي على نسبة عالية من النقاوة، والخبز الذي تمت صناعته من الذرة، ويُسمح لهم أيضًا بأن يتناولوا البيض المسلوق، والبيض الذي تم قليه في الماء، ويمكن تناول كافة أنواع الدهون بشرط أن لا يزيد مقدارها في اليوم عن ثلاث ملاعق، ومن أصناف الحلويات يمكن تناول الجيلاتين، والكاسترد، والكيك المحتوي على نسبة دهون منخفضة.

إن اللحم والبروتين هو السبب الكبير في حدوث ذلك الداء لكن مع ذلك يتم السماح لمصابي داء النقرس بأن يتناولوا اللحم البقري المحتوي على نسبة منخفضة من الدهون، والدجاج الرومي، والأجبان التي تمت صناعتها من الحليب الخالي الدسم، وأنواع الأسماك، إلى جانب ذلك فإنه توجد أغذية بديلة للبطاطا مثل المعكرونة، والبطاطا الحلوة، والأرز، وتوجد بعض أنواع الحساء المسموحة مثل الحساء الذي يتم تحضيره بالحليب الذي يخلو منه الدسم، أو الحساء الذي يحتوي على الخضروات.

الجدير بالذكر أن كافة العصائر والخضروات يُسمح بوجودها في النظام الغذائي الخاص بمرضى النقرس، كما يمكن تناول الحلويات ما عدا تلك التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، ويُسمح بتناول المكسرات، والملح المدعم باليود، والخل، والمخللات أيضًا.

إرشادات النظام الغذائي لمصابي النقرس

إن داء النقرس يصيب الأشخاص الذين يستهلكون كميات كبيرة من الدهون في النظام الغذائي الخاص بهم؛ لذا فإن السير على نظام غذائي مفيد يعد أحد علاجات التغذية للأشخاص المصابين بمرض النقرس، كما أنه من الطرق الجيدة التي تعمل على مقاومة المرض.

قد أشارت اختصاصية التغذية إلى أن مستوى حمض اليوريك الطبيعي الموجود في الدم يبلغ حوالي من 3 إلى 7 مليجرام لكل ديسيلتر، بينما يكون مستوى حمض اليوريك الموجود لدى الأشخاص المصابين بداء النقرس يبلغ حوالي 7 مليجرام لكل ديسيلتر، وأحيانًا يصل إلى 20 مليجرام لكل ديسيلتر.

لذا فينبغي على مصابي النقرس اتباع بعض الإرشادات في نظامهم الغذائي، مثل تجنب الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من البيورين مثل لحوم الحيوانات وأعضائهم التي تشتمل على الكلى، والكبد، والسردين، والمخ، وغير ذلك، ومن الأفضل أن يتجنبوا تناول الوجبات الكبيرة التي تحتوي على نسبة عالية من الدسم خاصةً إذا تم تناولها في وقت متأخر من الليل؛ حتى يتم منع تكوّن الحصوات، وعدم إعاقة إفراز حمض اليوريك من الكلى.

كما ينبغي على مصابي النقرس أن يقللوا من تناول الأغذية المليئة بالبروتينات، فيجب الحرص على أن لا يزيد البروتين في الغذاء عن مقدار 1 جرام لكل كيلو جرام من وزن جسم الإنسان في اليوم الواحد، أي بما يعادل 70 إلى 80 جرام في اليوم، ويمكن أن تكون السمنة أحد الأسباب المؤدية إلى الإصابة بداء النقرس، مع مراعاة عدم إنقاص الوزن فجأة؛ لأن ذلك يتسبب في ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم، لذا ينبغي إنقاص الوزن بشكل تدريجي.

إن زيادة كمية السوائل تعد من الأمور الضرورية للغاية؛ فلا تقل نسبة الماء والسوائل في اليوم عن 3 لتر، ويفيد ذلك في منع الإصابة بحصوات الكلى والعمل على وقاية الكلى من التلف، كما أن السوائل تجعل وزن الجسم مثالي.

التفسير العلمي لداء النقرس

يُقال بأن النقرس هو داء الأغنياء؛ نظرًا لتناولهم اللحوم والأطعمة الفاخرة بشكل مستمر، لكن الحقيقة هي أن داء النقرس يتعلق بالبورين، ويساعدنا التفسير العلمي على معرفة هل الشاي يسبب النقرس أم لا؟

حيث يقوم جسم الإنسان بإنتاج البورين بشكل طبيعي، لكن عند تناوله للحوم فإن البيورين يتحول إلى حمض اليوريك، وتسمى عميلة التحويل بزيادة التركيز في نسبة حمض اليوريك بالدم؛ لذا فإنه من الواجب أن يبتعد الأشخاص المصابين بمرض النقرس عن الأغذية التي تحتوي عناصرها على البورين.

إلى جانب ذلك فيتمكن الإنسان من الكشف عن معدل البورين في الدم عن طريق إجراء اختبار طبي بسيط للدم من خلال سحب عينة دموية من الإصبع الكبير، أو المفصل، وتوضع العينة تحت المجهر من أجل ظهور النتيجة التي توضح الإصابة من عدمها.

إن دورية بريتش ميديكال جورنال التابعة لبريطانيا عملت على تقديم تقارير ونصائح من أجل تجنب الإصابة بداء النقرس، والطرق التي يتم التعامل بها مع حالة الإصابة، ومن ثم فقد قدمت مناقشة عن العلاقة بين النظام الغذائي والنمط الحياتي للشخص وبين الأعراض التي يسببها داء النقرس، ويقول د. آلان غيلبر المتخصص في قسم الروماتيزم بجامعة جون هوبكنز في أمريكا بأن النقرس يُعد أحد الأسباب الرئيسية في حدوث الالتهاب المفصلي عند فئة الرجال في سن الثلاثين والأربعين، كما أن كثير من النساء يصيبهن داء النقرس بعكس ما يظنه كثير من الناس.

كما عمل د. آلان غيلبر على تأكيد بعض الأمور المتعلقة بداء النقرس وعرضها على الموقع الأمريكي يو إس نيوز؛ حيث قام بتوضيح أن معدلات الإصابة وتكررها لا تزيد مع كبر السن فقط، بل تزيد معدلات الإصابة عند النساء في سن اليأس بصورة كبيرة، كما أن النساء اللاتي يعانين من المشاكل الكلوية في عمر صغير يتعرضن بشكل كبير إلى الإصابة بداء النقرس.

من ثم فيمكننا القول بأن داء النقرس يتعلق بمجموعة من العوامل الصحية والأنظمة الغذائية التي نتساءل فيها عن هل الشاي يسبب النقرس؟ لذا فسنذكر العوامل الصحية المرتبطة بالإصابة والتي انتشرت بين العديد من الأفراد بشكل كبير، وهي تتضمن ما يلي:

  • السمنة والزيادة في وزن الجسم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض السكري.
  • الأمراض الكلوية المزمنة.
  • ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم.
السابق
تجربتي في القضاء على رائحة الفم
التالي
علاج خراج الاسنان بالمضاد الحيوي في المنزل