اضرار

هل سماعات البلوتوث تسبب صداع والدوار؟ وما هي أضرار سماعات الأذن؟

هل سماعات البلوتوث تسبب صداع

ستتعرف في هذا المقال على هل سماعات البلوتوث تسبب الصداع, حيث أصبحت التكنولوجيا جزء من حياة الإنسان اليومية في الوقت الحالي، وأصبحت سماعات الأذن مرافقة للإنسان في أوقات المشي صباحًا، السفر، احتساء القهوة، أو حتى في أماكن العمل, فتابع القراءة لمعرفة هل سماعات البلوتوث تسبب صداع؟

هل سماعات الأذن تسبب الصداع

من الطبيعي جداً أن يعاني معظم الناس من ألم في الرأس على الأقل مرة واحدة في حياتهم بسبب استخدام السماعات. إذ أفادت دراسة طبية حديثة  صادرة عن جامعة لودويج ماكسيميليانز في ألمانيا بأن مستوى الصوت المرتفع الذي يستمع إليه الإنسان في سماعات الاذن يسبب الصداع ومشاكل السمع الأخرى.

يمكنك مشاهدة مقالة التهاب صيوان الأذن

هل سماعات الأذن تسبب السرطان

بدوره قال طبيب أورام الأعصاب بمركز باسيفيك لأورام الدماغ في كاليفورنيا، نافيد واغل: “هذا قلق شائع ومُحقٌّ، على المدى القصير، لا تعد السماعات اللاسلكية السبب الوحيد لأورام الدماغ، ولكن لا توجد معلومات كافية لتحسم على وجه اليقين مساهمتها”.

وأكد واغل لموقع Reader’s Digest، أن الإجابة غير واضحة في المرحلة الحالية، لافتاً إلى أن تكنولوجيا الأجهزة الخلوية حديثة نسبياً، لا يعود استخدامها لأكثر من 20 عاماً، بينما ظهرت سماعات الأذن اللاسلكية في الأعوام الأخيرة السابقة، ما يعني أن العلماء لا يعرفون الأضرار طويلة المدى بعد.

لجنة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية (FCC) توضح على موقعها الإلكتروني ما يلي: “لا يوجد حالياً دليل علمي يثبت وجود علاقة سببية بين استخدام الأجهزة اللاسلكية والسرطان أو أمراض أخرى. يوافق أولئك الذين يقيِّمون المخاطر المحتملة لاستخدام الأجهزة اللاسلكية على الحاجة لمزيد من الدراسات الأطول أجلاً؛ لاستكشاف ما إذا كان هناك أساس أفضل لمعايير أمان ترددات الراديو مما هو مستخدم حالياً”.

شاهد أيضاً زيت الزيتون للاذن

علاج ألم الأذن بسبب السماعات

يعد ألم الأذن الناتج عن وضع سماعات الهواتف المحمولة أو سماعات الكمبيوتر من المشاكل الصحية التي يزداد انتشارها . لاسيما في هذه الأوقات التي أصبحت فيه الهواتف وما يتبعها من سماعات وكماليات من ضروريات الحياة. وسماعات الأذن كما يخبر الأطباء لها الكثير من السلبيات والتأثيرات الضارة على الأذن. فعلى سبيل المثال تتسبب السماعات في التقليل من قدرة السمع. كما تتسبب في زيادة الشمع المتكون في الأذن والذي يؤثر على قوة السمع ويسبب التهابات طبلة الأذن. ومن أضرار السماعات كذلك أنها تتسبب في الشعور بألم متصاعد في منطقة الأذن والرقبة والفكين. هذا بخلاف الموجات الكهرومغناطيسية والتي تخرج من السماعات وتؤثر على خلايا المخ والدماغ.

ويمكن التقليل من الآثار السلبية للسماعات عبر اتباع النصائح التالية:

  • اختيار السماعات التي يتم وضعها على الجزء الخارجي من الأذن. والابتعاد عن السماعات الصغيرة التي تدخل في الأذن وتصبح قريبة من الطبلة والأذن الوسطى.
  • الحرص على نظافة السماعات بصفة مستمرة وتطهيرها بالمنظفات لمنع تراكم الجراثيم والميكروبات عليها.
  • تخفيض صوت السماعات لأقل درجة ممكنة. فمن المعروف أن الصوت المرتفع من أكثر ما يؤدي إلى إصابة الأذن بالالتهاب أو يتسبب في الإضرار بطبلة الأذن الداخلية.

تعرف على من طرق المحافظه على الاذن

أضرار سماعات الأذن على الدماغ

تقوم سماعات الأذن بإرسال موجات تصل إلى طبلة الأذن مما يسبب اهتزازها، وبالتالي يجعل استجابتها للاهتزازات أضعف بمرور الوقت، في ما يأتي أضرار سماعات الأذن:

1. فقدان السمع بسبب ارتفاع الصوت

يؤدي استخدام سماعات الأذن باستمرار ورفع الصوت بشكل مبالغ به إلى الإصابة بفقدان السمع الذي يمكن علاجه أو لا يمكن علاجه في بعض الأحيان.

2. طنين الأذن

تسبب سماعات الأذن تلف الخلايا الشعرية في قوقعة الأذن مما يسبب الإصابة بأعراض طنين الأذن مثل سماع صوت رنين، أو ضوضاء في الأذن أو الرأس.

3. احتداد السمع

إن نسبة 50% من الأشخاص المصابين بطنين الأذن يتطور لديهم الأمر ليصبح لديهم حساسية عالية للأصوات المحيطة.

4. الصداع

يؤدي ارتفاع الصوت الشديد في سماعات الأذن إلى خلق الضغط داخل الأذن مما يؤدي إلى الإحساس بالصداع أو الدوخة.

5. التهاب الأذن

يؤدي ارتداء سماعات الأذن إلى إغلاق قناة الأذن مما يمنع دخول الهواء وبالتالي تزداد فرصة إصابة الأذن بالالتهابات المختلفة، حيث إن استخدام سماعات الأذن لفترات طويلة قد يؤدي إلى نمو البكتيريا داخل السماعات والذي يؤدي بدوره إلى إصابة الأذن بالالتهابات.

كما تؤدي مشاركة السماعات من شخص لاخر إلى انتقال هذه البكتريا لعدة أشخاص مما يسبب لهم التهاب الأذن أيضًا.

6. زيادة تشمع الأذن

إن استخدام السماعات لفترة طويلة يؤدي إلى تكون الشمع داخل الأذن والذي يؤدي بدوره إلى الإصابة بطنين الأذن، صعوبة السمع، الألم، والتهابات متعددة في الأذن.

7. ألم في الأذنين

يؤدي استخدام السماعات باستمرار إلى الشعور بالألم وقد يمتد هذا الألم من الفك إلى أعلى الوجه في بعض الأحيان.

8. التأثير على الدماغ

يؤدي التعرض إلى الموجات الكهرومغناطيسية باستمرار إلى الإصابة بمشكلات في الدماغ مع مرور الوقت.

كما يؤدي رفع الصوت المبالغ به عند استخدام سماعات الأذن بالتأثير على العصب الذي يحمل السيالات العصبية من الأذن إلى الدماغ، كما تؤدي إصابة الأذن بالالتهاب بالتأثير على صحة الدماغ أيضًا.

إقرأ أيضاً أضرار الجلوس لفترات طويلة

السابق
تجاربكم مع البصل لخفض الحرارة, وفوائد وأضرار البصل لخفض الحرارة عند الأطفال
التالي
benzaflex بنزافليكس ما هي دواعي أستعماله, وما هي أضراره؟