احكام الشريعة الإسلامية

هل يجوز قول جمعة مباركة

هل يجوز قول جمعة مباركة لمن يرغب في تقديم التحيّة والتهنئة بهذا اليوم الفضيل، حيث يقوم المسلمون بإرسال بعض كلماتٍ طيبةٍ في يوم الجمعة إلى بعضهم البعض تتضمن قول جمعة مباركة، ولكنّ لا نعرف هل هو جائزٌ وهل هي كلمة مشروعة ومن السُنن النبوية فكل هذا سنعرف إجابته بمتابعتكم لمقالنا اليوم عبر موقعنا.

هل يجوز قول جمعة مباركة

الإجابة على سؤال هل يجوز قول جمعة مباركة جاءت بأن تلك الكلمة ليست حرام في حال قولها للتودد إلى الآخرين، أما في حال قولها على أنها سنة ففي هذه الحالة فهي بدعة.

ممّا لا شك فيه أن يوم الجمعة هو أفضل أيام الله على الأرض وأنه عيدًا للمسلمين، وذلك فيما جاء عن النبي صل الله عليه وسلم حين قال:

“إنَّ هذا يوم عيدٍ جعله الله للمسلمين، فَمن جاء إلى الجمعة فَليغتسل، وإن كان طيبٌ فَليمس منه، وعليكم بالسواك” رواه ابن ماجه وصححه الألباني.

ولقد حثّنا الدين الإسلامي الحنيف على تبادل الكلمات الطيبة لما لها من تأثير نافعٍ على النَفس البشرية، وأن قول المرء المسلم لأخيه المسلم ذلك فإنه يعمل على تزايد أواصر المحبة والود والسلام على الجميع، وقد يزيد الأمر تودُدًا وخاصة إذا كانت هذه الأقوال الطيبة في يومٍ عظيمٍ مثل يوم الجمعة.

أمّا في حالة قول جمعة مباركة في كل جمعة أو تخصيص التهنئة في هذا اليوم، فلا يوجد ما هو مؤكد بالدليل القاطع من أحاديث للرسول صل الله عليه وسلم أو عن صحابته رضوان الله عليهم أجمعين أو أن هناك من أهل العلم ما أجاز بمشروعية قول جمعة مباركة.

فلا سيما أُعتبِر الأمر غير معهودٍ وأنه بدعة حديثة في حالة إن كان للتعبد واعتقاد السنيّة، إذ أنه جاء عن النبي صلوات الله عليه وسلم بأنه قال:

“من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد” رواه مسلم والبخاري.

وهذا يوضح بأن من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد، ولكن في حالة أن قال المرء المسلم لأخيه المسلم هذا القول بدون اعتقاد بأنه قولٌ ثابت أو أنه إلزام عليه قولها أو دون الاستمرار على قولها بل هو مجرد دعاءٌ طيبٌ له، فلا حرج عليه في ذلك ولا بأس من قولها ولكنَّ عدم الأخذ بها أولى حتى لا تُصبح من الثوابت مثل السُنن المؤكدة والله تعالى أعلى وأعلم.

أفعال يتم القيام بها في يوم الجمعة

إنَّ مسألة هل يجوز قول جمعة مباركة للمسلم بشكلٍ دائمٍ واعتبارها إلزام أو سُنة مؤكدة، فذلك الأمر قد أجبنا عنه في السطور السابقة بأنها لم ترد عن النبي صل الله عليه وسلم، بل إنَّ ما هو مشروعٌ وجائزٌ في هذا اليوم هو القيام بالأعمال الصالحة والتي منها ما يلي:

  • يجوز الدعاء للأخ المسلم بظهر الغيب وخاصة أنه توجد ساعة استجابة في هذا اليوم الطيب لا يُوافقها ساعة إلّا وقد تمت.
  • يُستحب القيام بأعمال الصدقات للفقراء والمساكين وكل من هو أهلٌ لذلك.
  • زيارة الأقارب وتواصل الأرحام.
  • الإكثار من الذكر والاستغفار والصلاة على النبي صل الله عليه وسلم.
  • قراءة القرآن الكريم وخاصة أن هناك مشروعية من قراءة سورة الكهف، إذ بفضل قراءتها يُضيء الله للمرء المسلم ما بين الجمعتين.
  • الاغتسال من الجنابة وتطهير البدن.
  • التطيّب وارتداء الملابس المُعطرة.
  • كما يُستحب استخدام السواك فهو من السُنن النبوية التي ينبغي الحرص عليها لما لها من فوائد جمّة.
  • ولا تنسى أخي المسلم أن تكون طاهر النفس والروح كما تطهيرك لبدنك، وذهابك إلى الصلاة جماعة لتأخذ أجرك كاملًا ولتُكتَب عند الله من الفائزين.

أدعية مستحبة في يوم الجمعة

إنَّ الدعاء مُجابًا في كل وقتٍ وحين وفي كل مكانٍ وزمان، ولكن في يوم الجمعة فإن هناك ساعة ما من مسلم يدعو فيها إلّا وقد أُجيب دعاءه كما علّمنا النبي الكريم صلوات الله عليه وسلم، ومن الأدعية المستحبة في هذا اليوم الفضيل ما يلي:

  • اللهم لا إله إلّا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
  • اللهم اجعل لي في هذا اليوم الفضيل دعوة لا تُرد، وافتح لي بابًا في الجنّة لا يُسَد، واحشرني في زُمرة سيدنا محمد صل الله عليه وسلم يا رب العالمين.
  • اللهم لك الحمد حمدًا طبيًا مُباركًا فيه، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم لك الحمد عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك، اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد على الرضى.
  • اللهم يا حي يا قيوم يا ذو الجلال والإكرام اهدنا في من هديت، وعافنا في من عافيت، واقض عنا شر ما قضيت، إنك تقضي بالحق ولا يُقضى عليك، آمنا بكتابك الذي أنزلت، وبنبيك الذي أرسلت، فاغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا وما أسررنا وما أعلنا وما أنت به أعلم يا أرحم الراحمين.
  • اللهم لا تحرمني سعة رحمتك، وسبوغ نعمتك، وشمول عافيتك، وجزيل عطائك، ولا تمنع عني مواهبك لسوء ما عندي، ولا تُجازني بقبيح عملي، ولا تصرف عني وجهك الكريم برحمتك يا أكرم الأكرمين.
  • ربنا لا تؤاخذنا إنّ نسينا أو أخطأنا، ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعفُ عنا واغفر لنا وارحمنا وانصرنا على القوم الكافرين.
  • اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنا.
  • استغفر الله الذي لا إله إلّا هو عليه توكلت واليه أنبت وهو على كل شيءٍ قدير.
  • اللهم أخرجني في هذا اليوم العظيم من حلق الضيق إلى أوسع طريقٍ بك أدفع ما لا أطيق يا رب العالمين.
السابق
هل يجوز للورثة بيع الوقف
التالي
اضرار وجود طعام غير مهضوم بالبراز