الأمومة والطفل

يافوخ بنتي مسكر, وما هي أسباب صغر فتحة اليافوح؟ وخطورة انغلاق اليافوخ مبكراً؟

يافوخ بنتي مسكر

ستتعرف في هذا المقال على يافوخ بنتي مسكر, واليافوخ هو عبارة عن مجموعة النقاط اللينة في جمجمة الرضيع في الأشهر الأولى من حياته، وهذه المناطق الطرية هي عبارة عن غضاريف تربط بين عظام الجمجمة ومع الوقت سوف تتحول لعظام قوية تحمي الدماغ, فتابع القراءة لمعرفة المزيد عن يافوخ بنتي مسكر.

أسباب صغر فتحة اليافوخ

عادة ما تكون عظام جمجمة الأطفال حديثي الولادة غير ملتئمة تماماً، على العكس من البالغين. لذلك يتكون لدى الأطفال فتحة يافوخ أمامية وخلفية، حيث تغلق فتحة اليافوخ الأمامية على عمر السنة ونصف، وفتحة اليافوخ الخلفي على عمر الشهرين.

قد يكون الإغلاق المبكر لفتحة اليافوخ أو صغر حجمها طبيعياً، ومع ذلك يجب قياس محيط الرأس للطفل في هذه الحالات لإستثناء أسباب صغر فتحة اليافوخ المرضية. 

تتعدد أسباب صغر فتحة اليافوخ، ومن أهمها ما يلي:

  • صغر الرأس الخلقي (بالإنجليزية: Congenital microcephaly): وهو ينتج بسبب الأمراض الكروموسومية، والالتهابات الخلقية، ومتلازمة الكحول الجنينية، ونقص الأكسجين الدماغي.
  • تعظم الدروز الباكر (بالإنجليزية: Craniosynostosis): وهو التحام مبكر لعظمتين أو أكثر من عظام الجمجمة، حيث يظهر على شكل نتوء في الرأس على عمر الأسبوع، كما يؤدي إلى تغير غير طبيعي على شكل الجمجمة في عمر ستة أشهر أو أكثر.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: حيث يؤدي إلى نمو متسارع لعظام الجمجمة، بالتالي صغر فتحة اليافوخ.

إن أسباب صغر فتحة اليافوخ تؤدي إلى إغلاق مبكر لعظام الجمجمة، بالتالي قد يؤثر على نمو الدماغ لذا يرجى متابعة الطفل مع طبيب الأخصائي. 

يمكنك مشاهدة مقالة عملية توسيع اليافوخ

متى ينغلق اليافوخ عند الرضع

بشكل عام لا تلتحم الجمجمة تمامًا طوال فترة الطفولة لأن الجسم والدماغ يكونان في طور نمو مستمر، ولكن لدى الرضيع تحديدًا فإن الجمجمة تحتاج وقتًا قصيرًا نسبيًا حتى تلتحم لدرجة لا يمكن بعدها الشعور بهذه النقاط اللينة.

يحتاج كل قسم من اليافوخ عند الرضع فترة مختلفة من الوقت إلى أن يلتحم بشكل شبه تام، وهذه هي الفترات التقريبية لالتحام كل قسم من اليافوخ:

  • ينغلق اليافوخ الخلفي عادة مع بلوغ الطفل الذي لم يولد ولادة مبكرة عمر 6 أسابيع-3 أشهر.
  • تنغلق الأربع نقاط الجانبية من اليافوخ مع بلوغ الطفل عمر 6-18 شهرًا.
  • يبدأ اليافوخ الأمامي بالالتحام مع بلوغ الطفل عمر 6 أشهر على الأقل، ويكتمل التحامه تقريبًا بعد بلوغ الرضيع عمر 18-24 شهرًا.

علاج إغلاق فتحة الرأس عند الأطفال مبكرا

تكون فتحة الرأس عند الأطفال واضحة في معظم الأوقات ، خاصة عند حديثي الولادة ، لكن في بعض الأحيان قد تغلق فتحة الرأس مبكراً.

ويقول أحدى الأطباء إنه طالما أن رأس الطفل ينمو بشكل طبيعي ، فربما يكون كل شيء على ما يرام ، لكن قد يقترح طبيب الأطفال اختبار التصوير للتأكد من أن اليافوخ لا يزال مفتوحًا.

من حين لآخر ، تنغلق عظام الجمجمة في وقت أبكر من المعتاد من جانب واحد ، مما يسبب تعظم الدروز الباكر  ، اعتمادًا على العظام المندمجة ، قد يصاب الطفل بشكل غير طبيعي في الرأس ، على سبيل المثال ، تعظم الدروز الباكر السهمي ، وهو الشكل الأكثر شيوعًا ، ينتج عنه رأس أطول يشبه إلى حد ما شكل كرة القدم.

وقد يحتاج الأطفال المصابون بتعظم الدروز الباكر إلى جراحة لفتح العظام المندمجة وإعادة تشكيل الجمجمة ، في بعض الحالات ، يرتدي الطفل خوذة بعد ذلك حتى يشفى الموقع ويعود شكل الرأس إلى طبيعته.

شاهد أيضاَ علاج التهاب الامعاء عند الاطفال وأبرز أسبابه وأعراضه

خطورة انغلاق اليافوخ المبكر

يتسبب انغلاق اليافوخ المبكر بزيادة الضغط داخل الجمجمة، وفي حال إهمال العلاج، يمكن أن يؤدي الضغط داخل القحف إلى:

  • العمى.
  • النوبات التشنجية.
  • تلف الدماغ.
  • الموت في حالات نادرة.

وهناك مضاعفات أخرى تعتمد على نوع المتلازمة المصاب بها الطفل ومضاعفات نفسية تتعلق بضعف تقدير الذات ومشاكل نفسية أخرى.

تعرف على شرب الماء للرضيع

يافوخ بنتي مسكر

طفلتي عمرها الآن شهرٌ ونصف, في آخر مراجعةٍ لها عند الطبيب تبين أن يافوخها مغلقٌ تماماً, فقمنا بعرضها على طبيب جراحة دماغٍ، وبعد أن قام بتصويرها تبين أنه حتى المسننات مغلقةٌ، فقال لي: إنها في عمرها هذا محيط رأسها مع عمرها وحجمها متناسبٌ جداً، ولكن تحتاج مراقبةً للــ 6 الأشهر الأولى، ثم إذا -لا سمح الله- حدث أي اختلالٍ يجب عمل جراحةٍ.

سؤالي: ماذا علي أن أفعل؟ هي الآن كل حركاتها ومحيط رأسها وكل شيءٍ فيها طبيعيٌ وقد نمى رأسها منذ الولادة، وهل من الممكن أن لا تحتاج إلى جراحةٍ؟ إني خائفةٌ جداً من التدخل الجراحي، وهل هناك عاملٌ وراثيٌ لهذه الحالة؟

من المهم في تلك الحالات: المتابعة الجيدة، والعمليات الجراحية هي شقٌ بعظام الجمجمة لكى تسمح للمخ بالنمو، ولا يؤدي إلى إصابته بالضمور، التصوير المطلوب في مثل تلك الحالات هي الأشعة المقطعية على المخ والجمجمة فهي القادرة على تشخيص تلك المشكلة، قياس محيط الرأس بانتظامٍ والمتابعة مع جراح المخ والأعصاب وطبيب الأطفال هامٌ جداً، وإن شاء الله لا مشكلةً، حتى في حالة إجراء الجراحة، وإن أشار الجراح بها فلا تترددي؛ لأن شق عظام الجمجمة ليست عمليةً خطيرةً، وتترك مجالاً ومساحةً للمخ لكي يكبر.

ننصحك بقراءة اعراض الجفاف عند الاطفال وأهم النصائح لعلاج الجفاف عند الاطفال

السابق
اسماء الورود
التالي
فوائد كريم كورتيدرم للتفتيح وللمنطقة الحساسة وللأمراض الجلدية, وتجربتي معه