التفسير

لماذا سميت سورة يوسف بأحسن القصص ؟

لماذا سميت سورة يوسف بأحسن القصص ؟ من الأسئلة المهمة نظرًا لكونه مرتبطًا بسورة يوسف التي يعرفها ويحفظها معظم المسلمين، باعتبارها من أكثر السور القرآنية المفضلة عند كثير من المسلمين، لذلك لا شك أن جميع الأسئلة المتعلقة بآياتها ستكون في موضع الاهتمام بالنسبة للجميع، وسوف نوضح لكم اليوم من خلال موقعنا الإلكتروني إجابة سؤال لماذا سميت سورة يوسف بأحسن القصص ؟ بالتفصيل.

نبذة عن سورة يوسف

قبل أن نجيب على سؤال لماذا سميت سورة يوسف بأحسن القصص ؟، لابد لنا من نبذة تعريفية عنها فيما يلي:

  • هي سورة مكية بالإجماع، نزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم بعد سورة هود، وقد كان نزولها في الوقت الصعب الذي تعيشه الدعوة في مكة، وكان هذا الوقت ما بين عام الحزن ووقت بيعة العقبة الأولى، حيث زاد أذى كفار قريش للرسول والمؤمنين، حتى أذن صلى الله عليه وسلم للمسلمين بأن يهاجروا إلى الحبشة.
  • نزلت سورة يوسف في هذا الوقت تسلية وتصبيرًا للنبي، وبشرى له بالفرج القريب والتمكين بعد هذا الضيق، كما حصل مع سيدنا يوسف عليه السلام.
  • السبب في تسمية سورة يوسف هكذا؛ لأنها تدور في الأساس حول قصة سيدنا يوسف عليه السلام.
  • ترتيب سورة يوسف من بين سور القرآن هي الثانية عشر، كما أنها تقع في الجزء الثاني عشر، وآياتها عددها مائة وإحدى عشرة آية.

لماذا سميت سورة يوسف بأحسن القصص ؟

لماذا سميت سورة يوسف بأحسن القصص ؟

  • قال تعالى في سورة يوسف :’نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَٰذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ”.
  • أن من وجوه حسن سورة يوسف أنها تضمنت ذكر حاسد ومحسود، ومالك ومملوك، شاهد ومشهود، عاشق ومعشوق، أيضًا حبس وإطلاق، خصب و اجذاب، الذنب والعفو، الفراق والوصال، المرض والصحة، حلّ وترحال، ذل وعز.
  • من ضمن إجابات سؤال ” لماذا سميت سورة يوسف بأحسن القصص ؟”، أنها جاءت متكاملة من بدايتها إلى نهايتها، فكانت متكاملة البناء، فأولًا تمهيد ثم حبكة وفي النهاية انفراج.
  • قال آخرون أن السبب في التسمية كونها اشتملت على موضوعات كثيرة وأعراض متنوعة، فعالجت مسائل تربوية وأخرى اجتماعية، ونفسية، وأخلاقية إصلاحية، واقتصادية، وطبية، وسياسية؛ من أجل ذلك قال عز وجل عنها: “آيات للسائلين”.
  • قال آخرون أن جواب سؤال ” لماذا سميت سورة يوسف بأحسن القصص ؟” يرجع لأن في نهاية السورة يأتي طيب العافية وحسن المرجع والمآل، كما يلي:
  1. سيدنا يعقوب عليه السلام أعاد الله إليه بصره، ورأى روحه وفلذة كبده يوسف عليه السلام.
  2. كما أن الله عز وجل منح سيدنا يوسف الملك وأيضًا الحكمة وعلَّمه من تأويل الأحاديث.
  3. أخوة يوسف تاب الله عليهم وتحسن حالهم حيث أن الله عز وجل اصطفى منهم أو من ذريتهم أسباط بني إسرائيل.
  4. كما أن امرأة العزيز اعترفت بذنبها، وتقبل الله توبتها وكفرت هي عن ذنبها.
  5. أهل مصر استطاعوا اجتياز السبع سنين الشداد، حتى أصبح الناس يأتون إليهم من جميع الأقطار للحصول على المعونة.
  • سميت سورة يوسف بأحسن القصص؛ لكونها اشتملت على جميع القوانين الإلهية على الرغم من أنها قصة، وتضمنت الكثير من التوجيهات الربانية، والسنن الإلهية التي لا تتبدل ولا يمكن تغييرها مهما تغير الأشخاص أو تغير الزمان أو المكان، فقد ورد في سورة يوسف 15 قانون إلهي.
  • وسميت أيضًا بأحسن القصص لأنها تضمنت عبرة عظيمة لا يدركها إلا أصحاب العقول، قال تعالى: “لقد كان في قَصَصَهم عبرةٌ لِأولِي الألباب”.
  • كما أنه جاء فيها صدق الحديث، وجميع الأحداث مذكورة كما وقعت القصة تمامًا على أرض الواقع، قال تعالى: “مَا كاَنَ حَدِيثاً يُفترىٰ” وذلك فيه إشارة إلى الإفتراءات التي قام بها بنو إسرائيل.
السابق
تجربتي مع سورة طه
التالي
قصتي مع نقص فيتامين د