العناية بالبشرة

فرط التصبغ الجلدي

فرط التصبغ الجلدي

تنتج خلايا مُتخصّصة في البشرة مادّة بُنيّة مسؤولة عن إعطاء البشرة لونها، تُسمّى بصبغة الميلانين ، وهنالك العديد من الحالات التي قد تؤدّي إلى ضرر أو تلف في هذه الخلايا، وبالتالي خلل في إنتاجها لمادّة الميلانين، وتُعدّ تصبّغات الجلد أو تصبغات الجسم من الاضطرابات الجلديّة الشائعة والناتجة عن فرط في إفراز الميلانين، ممّا يؤدي إلى ظهور بقع أغمق لوناً من اللون طبيعيّ للبشرة،وتجدر الإشارة إلى أنّ التصبّغات الجلدية من الممكن أن تظهر على الرجال والنساء من جميع الأعراق، إلّا أنّها عادة ما تكون أكثر شيوعاً لدى الأشخاص من ذوي البشرة الداكنة، ويُعدّ علاج التصبّغات الجلديّة مُهمّاً لما له من تأثير في تحسين مظهر المُصاب، وتعزيز ثقته بنفسه، بالإضافة إلى تعزيز صحّة الجلد والبشرة.

تصبغات الجلد السوداء

تَظهر البقع السوداء فوق مناطق مختلفة من الجسم نتيجة للأسباب والعوامل التالية:

  • التعرّض المُباشر لأشعة الشمس، ولفترات طويلة، وخاصّة خلال ساعات الذروة.
  • تقلّبات الطقس.
  • استخدام مستحضرات التجميل والعناية بالجلد التي تحتوي على مركّبات كيميائيّة حارقة، وموادّ عطرية ذات تركيز عال.
  • الإفراط في استخدام مزيلات الشعر ذات الحرارة العالية.
  • استخدام الموس في إزالة الشعر بشكل متكرّر.
  • التغيرات الهرمونية في الجسم، وخاصّة لدى النساء.
  • سوء النظام الغذائي المتبع.
  • الحمل، وخاصة بشكل متكرّر خلال فترات قصيرة.
  • تناول بعض أنواع الأدوية.
  • العوامل الوراثيّة.
  • آثار لحروق سابقة.
  • التقدّم في السن.
  • الصدمات النفسيّة والعاطفيّة القويّة جداً.
  • شدّة إفراز الخلايا الصبغيّة، وزيادة الميلانين في الجلد، وهناك حالة تسمّى بالتهاب فرط التصبّغ.
  • آثار لدغات الحشرات.
  • تراكم الجلد الميّت.
  • عدم الالتزام بتقشير البشرة، وعدم الاهتمام بنظافتها.

وهناك بعض الحالات التي يصعب علاجها، إلا أنّ الحالات البسيطة والمتوسّطة يمكن علاجها عن طريق:

  1. الحفاظ على نظافة البشرة والجلد بشكل دائم.
  2. الحرص على تقشير الجلد بشكل دائم، وينصح باستخدام المقشّرات الطبيعيّة، مثل: زيت الزيتون، والملح، أو السكر الخشن، أو الصابون المغربي وغيره.
  3. تجنّب التدخين.
  4. تطبيق عصير الليمون الطازج فوق المناطق المصابة، وتجنّب مناطق الحبوب أو البثور، كونه يزيد من حساسيّة الجلد.
  5. اتباع نظام غذائي غنيّ بالفيتامينات، والألياف، والمعادن، والتركيز على تناول العصائر الطبيعيّة بدلاً من المشروبات الغازية.
  6. استخدام مزيلات الشعر الآمنة، وتجنب الموس.
  7. استخدام المساحيق الطبيعيّة، والتي تحتوي على المركبات المغذية للجلد، بدلاً من المصنعة.
  8. دهن المناطق المصابة بماء الورد بشكل يومي، ويمكن استبداله بزيت الورد.
  9. تطبيق زيت الزيتون فوق البقع بشكل يومي، حيث يعدّ من أقوى مضادات الأكسدة الكفيلة بإعادة اللون الطبيعيّ للجلد.

تصبغ الجلد باللون البني

من اهم اسباب ظهور البُقع البنية على الجلد:

  • استخدام بعض أنواع المقشرات: تحتوي بعض أنواع المقشرات على مواد تكون قاسية على البشرة، وهذه المواد تؤدي إلى تهيج البشرة واحمرارها، وبالتالي ظهور البقع البنية على البشرة فيما بعد.
  • ظهور حبوبٍ على البشرة: تتسبب الحبوب والبثور التي تظهر على البشرة بعد اختفائها إلى ظهور بقعٍ بنية، وندباتٍ داكنة.
  • التغيرات الهرمونية: تحدث بعض التغييرات الهرمونية في الجسم خلال مراحل عمرية مختلفة، وهذه التغييرات تؤدّي إلى زيادة إفراز هرمون الأستروجين وخاصةً في فترة الحمل، أو تناول حبوب منع الحمل، وبالتالي ظهور بعض البقع الداكنة على البشرة.
  • حروق الشمس والناتجة عن التعرض المستمر لأشعة الشمس المباشرة.
  • البقع الناتجة عن التقدم في السن.
  • الإصابة بفطريات التينيا المبرقشة، والحزاز، والوحمات الخلقية.

فرط التصبغ بعد التقشير

فرط التصبغ التالي للالتهاب (المعروف أيضًا بفرط التصبغ الناجم عن الالتهاب) هو نوع من فرط التصبغ الذي يصيب الوجه والجسم. ويظهر على شكل بقع مسطحة وذات لون مختلف. وتتراوح هذه الألوان من الوردي إلى الأحمر أو البني أو الأسود، حسب لون البشرة وشدة تغيّر اللون.

يصيب فرط التصبغ التالي للالتهاب غالبًا الأشخاص الذين يعانون من حب الشباب وقد يحدث في بعض الأحيان عند الخضوع لعلاجات جلدية مثل التقشير الجلدي والتقشيرات الكيميائية والعلاج بالليزر.

يلتهب الجلد بفعل إصابة أو طفح جلدي أو شوائب. وهذا الالتهاب يحفز بدروه الخلايا الصبغية – الخلايا المنتجة للميلانين – لإطلاق الجسيمات الميلانينية بإفراط (حبيبات الصباغ). فتصبح المنطقة التي تعرضت للإصابة أغمق لونًا بفعل حبيبات الصباغ الزائدة، وتبقى كذلك لفترة طويلة حتى بعد تعافي الجرح الأولي.

كلما زاد الالتهاب، كلما كانت زاد حجم ولون المنطقة التي تغير لونها. وفي الحالات التي يكون فيها فرط التصبغ التالي للالتهاب ناتج عن حب الشباب، قد يؤدي العبث بالبثور إلى تفاقم الحالة.

على الرغم من الشمس ليست السبب في الإصابة بفرط التصبغ التالي للالتهاب، إلا قد تؤدي إلى تفاقم الأعراض، مما يجعل البقع المصابة أغمق لونًا ويطيل فترة تلاشيها. ترتبط الشمس ارتباطًا وثيقًا بأشكال أخرى من فرط التصبغ مثل البقع العمرية (المعروفة أيضًا باسم بقع الشمس) والكلف.

تصبغات الجلد عند الأطفال

إن أبرز أسباب تصبغات الجلد عند الأطفال هى :

  • تصبغات للجلد نتيجة هرمونات من الأم نفسها.
  • نزول الطفل بدوائر حمراء تختفى وتترك لونا بنيا على الجلد.
  • بعض التصبغات بسبب إصابة الطفل بالتينيا الملونة وهى قليلة الحدوث بين الأطفال.
  • ظهور حب الشباب للأطفال وغالبًا ما يظهر ويختفى بدون أى أدوية خلال شهرين نتيجة ارتفاع هرمون الذكورة عند الأم .

وعلاج الطفل حديث الولادة لابد أن يبدأ بعد فترة لا تقل عن أسابيع للتعرف على طبيعة الحالة ، خاصة وأن جلد الطفل فى هذة الحالة رقيق جدا لا يتحمل الكريمات الموضعية فى كثير من الأحيان .

تصبغات الوجه البنية

تُوجد عدّة أسباب مختلفة لظهور البقع البنيّة، ومنْها:

  • التّعرّض المُستمر والطّويل لأشعّة الشّمس.
  • الوراثة.
  • التّغيّرات الهرمونيّة.
  • حبّ الشّباب.
  • ضعف وظائف الكبِد.
  • النّمش، ويرتبط أحياناً بالوراثة، أو بسبب أشعة الشّمس.
  • النّظام الغذائيّ السّيء.
  • التّوتر.
  • نقص في بعض الفيتامينات.
  • الحَمْل.

الطرق الطبية للتخلص من البقع البنية:

يجب إتخاذ تدابير وقائية ضد البقع البنية عن طريق حماية البشرة من التّعرض للشّمس؛ لأنّ علاج البقع البنيّة غير مستحيل لكنّه صعباً، ومكلفاً أحياناً، تُوجد طُرق طبيّة يمكن من خلالها علاج هذه البقع، ومعرفة المزايا والآثار الجانبيّة لها، ومنْها:

1- الكريمات والمراهم العلاجيّة:

إذ يَصِفُ طبيب الجلدية الكريمات والمراهم التي تعمل على تبييض البشرة وتفتيح البقع البنيّة، ومن آثارها الجانبية، أنّها تُسبّب الاحمرار، والحكّة، وجفاف البشرة، ويجب استخدام واقي الشّمس SPF30 أو أكثر؛ لأنّ البشرة تصبح حساسّةً للشّمس أثناء العلاج، وقد ينتهي هذا العلاج بالحصول على بشرة مُبَيّضة ومُبَقعّة؛ عنْدما يفْشل المرْهم في مطابقة البُقع المُبَيّضة مع البشرة.

2- العلاج بالليزر:

قد يوصي الطّبيب المعالج، بعلاج اللّيزر، الذي يتطلّب أسابيع وأشهر حتى تظهر نتائجه، وهو علاجٌ مكلفٌ، يعمل على تدمير الخلايا التي تجعل البشرة داكنة دون تدمير الخلايا كَكُل، ومن آثاره الجانبيّة، أنّه قد يظهر تشوّهاً في لون البشرة، عنْد اتْباع هذا العلاج.

3- العلاج بالتبريد:

يعمل هذا العلاج باستخدام سائل النّيتروجين، وموادٍ كيميائيّةٍ أخرى، تُجمّد البقعة وتدمرها، وتعود البشرة للشّفاء بعد ذلك، وتظهر النّتائج بعد عدّة أسابيع، وهو علاج أكثر تكلفةً من المراهم والكريمات، لكنْ أقلّ من تكلفة اللّيزر، ومن آثاره الجانبيّة، أنّه قد يترك ندباً على البشرة، وتشوهاً في لونها.

4- تسحيج الجلد:

تسحيج الجلد هو عبارةٌ عن حكّ الجلد الذي يقوم به طبيب الأمراض الجلدية، وذلك بحك وفَرْك الطّبقة العليا من البشرة لإزالة البشرة الدّاكنة، وإعطاء الفرصة للبشرة الفاتحة الجديدة بالنّمو، وتستغرق البشرة عدّة أسابيع لإعادة النّمو، ومن آثاره الجانبيّة الشّعور بالألم، وعدم الرّاحة، وإصابة البشرة بالاحمرار المؤقّت، وتَقشّر في سَطْحها.

5- التقشير الكيميائي:

التّقشير الكيميائي؛ عبارةٌ عن تطبيق محلولٍ كيميائيٍّ، يُطبّقه أخصائي الجلديّة على البشرة، لإزالة الطّبقة الخارجيّة من الجلد، وذلك حتى تعود البشرة للنّمو من جديد، مما يقلّل من البقع، بالإضافة إلى التّقليل من التّجاعيد، وتنعيم البشرة، ومن آثاره الجانبية، الاحمرار، والتّقشّر، والتّورم، والتّهيّج الطّفيف، وذلك خلال 3-7 أيام، أمّا التّقشير الكيميائيّ المُتوسّط والعميق يُسبّب قروحاً تزول بعد 7-14 يوم، ومن آثاره الجانبيّة، تغيّرٍ مؤقّت، أو دائمٍ في لون البشرة، والتندب.

علاج تصبغات الجلد في الذراعين

إليك بعض النصائح حول كيفية علاج فرط التصبغ في الذراعين والساقين، ولكن انتبهي فيجب استشارة الطبيب أولاً قبل استخدام المنتجات التالية:

  1. النصيحة الاولى: استخدمي كريم تبييض أساسه الهيدروكينون -اذا أردت علاج علامات فرط التصبغ على الذراعين والساقين، جربي استخدام كريم تبييض يحتوي على الهيدروكينون. لكن قبل استخدام العلاج لابد من استشارة الطبيب أولا، كي يخبرك عن كيفية استخدامه على النحو الصحيح، وعدد مرات وضعه على الجلد المتلون. احذري عند استخدام هذا العلاج، لأنه قد يسبب تهيج البشرة.
  2. النصيحة الثانية: استخدمي الرتينويدات الموضعية وضع الرتينويدات الموضعية على الجلد المتلون في الذراعين والساقين، قد يساعد على علاج المشكلة. وقد تخفف الرتينويدات كثافة الميلانين في مناطق الجلد التي تعاني من فرط التصبغ. ومثل الهيدروكينون، قد تسبب الرتينويدات أيضا تهيج البشرة لدى البعض. ولا يرى الكثيرون نتائج علاج الرتينويدات إلا بعد ثلاثة اشهر من الاستخدام.
  3. النصيحة الثالثة: استخدمي الواقي الشمسي -اذا اردت حماية الذراعين والساقين من فرط التصبغ، بسبب التعرض المفرط للشمس أثناء وضع كريم التبييض أو استخدام علاج الرتينويدات عليك دائما استخدام الواقي الشمسي. ارتدي بنطلونا طويلا وقميصا باكمام طويلة.
  4. النصيحة الرابعة: استخدمي علاجات الليزر وغيرها من التكنولوجيات المتقدمة – اسألي طبيب الجلد عن التكنولوجيات المتقدمة المستخدمة للقضاء على فرط التصبغ على الذراعين والساقين. واحدى هذه التكنولوجيات العلاج بالتبريد. ويجمد هذا النوع من العلاج المناطق الداكنة، من خلال استخدام النيتروجين. ويساعد علاج الليزر على تفتيح المناطق الداكنة على الذراعين والساقين. الا ان هذا النوع من العلاجات مكلف نوعا ما الا ان نتائجه جيدة.
السابق
وصفات طبيعية لعلاج امراض اللثة
التالي
تشوش الرؤية