الحياة والمجتمع

ما معنى القبيلة

من هو شيخ القبيلة

لشيخ القبيلة دور اجتماعي مهم في تأليف النسيج الاجتماعي وترابطه واستقراره ودعم حركة التقدم والتطور والنماء، وتنمية الحس الوطني، وتقوية اللحمة الوطنية، ورص الصفوف لكي تكون صلبة صلدة ومتينة خلف قيادتنا الرشيدة، للذود عن حياض الوطن والحفاظ عليه من كل عدو متربص، بالإضافة إلى دوره في متابعة قضايا القبيلة، والفصل بين الخلافات التي تحدث بين أفرادها، والسعي في تأليف القلوب، وإصلاح ذات البين، وتقريب النفوس، ولم الشمل، وجمع الكلمة، وإيجاد الحلول، وإزالة العوائق والمعوقات، وتفريغ الصدور من التشاحن والتباغض والتباعد، وشجب كل عمل رديء منافٍ للدين والعرف والأخلاق، ورفض كل تجاوز يمس العقيدة وولاة الأمر والوطن، وتذليل كافة العقبات والمصدات، والسعي للشفاعة في حدود الأنظمة والتعليمات الرسمية من غير الأضرار بأحد أو تجاوز حدود أحد، وأن يكون متواضعاً للصغير والكبير، غير متقوقع ولا متوحد ولا منعزل ولا ناءٍ بنفسه عن الناس وقضاياهم، مبادراً يزور الناس ويتفقدهم، يشاركهم الأفراح والأتراح، ويساعد صاحب الحاجة والمعسر والفقير والمعوز، عنده صبر وحلم وبعد نظر وسعة أفق ورؤية، ولديه خبرة في العلاقات والأعراف القبلية، كونه الحاضن والدليل والمرشد للقبيلة والمسؤول عنها، والمنسق الرئيسي مع ولاة الأمر – حفظهم الله ورعاهم – عندما تأسست المملكة العربية السعودية وضعت أنظمة وقوانين تحدد مواقع القبائل، وتعيين شيوخ عليها، مرتبطين بوزارة الداخلية، تنحصر مهامهم في التعريف عن أبناء القبيلة لدى الحكومة، وبالتالي النظر فيما تعانيه القبيلة، من مشكلات على اختلاف أنواعها وإيجاد الحلول لها، ولكل قبيلة شيخ يسمى شيخ شمل، بمعنى أن لكل قبيلة شيخاً عاماً ثم يأتي بعد ذلك شيوخ فروع القبيلة، وهذه المشيخة عادة ما تكون وراثة، وإن اضطر الأمر إلى اختيار شيخ لهذا الفرع أو ذاك فيتم انتخابه بناء على حيثيات ومؤهلات معينة يتم الاتفاق عليها، ثم تؤخذ موافقة وزارة الداخلية بهذا الشأن.

إن نظام المشيخة على اختلافها وفروعها أصبحت تشريفية ولا سيما بعد أن توطد نظام الحكم في الدولة، وانتشرت مراكز الشرطة وعم الأمن والأمان في المدن والقرى والهجر، إن المشيخة مسؤولية اجتماعية مهمة يؤدي بموجبها الشيخ التزامه الفعلي والتام بإدارة شؤون القبيلة وفق الأنظمة والقوانين والتشريعات الرسمية التي تصدرها الدولة من غير أن يحيد عنها أو يتجاوز، ومع تزايد خطر الإشاعات والأكاذيب والتحريضات والتأويلات والأراجيف والاستغلال المغرض لمواقع التواصل الاجتماعي في تهييج الأنفس والمشاعر والتي تستهدف زعزعة وطننا، ومحاولة تقويض أركانه.

على المشايخ كلهم كما على غيرهم الدور الكبير في التبيان والتوعية والتحذير، كونهم يمثلون القدوة والمرجعية لدى أبناء القبيلة كافة، إن دورهم هام وحيوي في مواجهة دعوات الهدم والخراب التي يريدها لنا الأعداء، وأمام هذا الوضع تبرز الحاجة لأن يكونوا يقظين تماماً، وأن يفعِّلوا العمل والقول والحضور، وأن يكون الصوت الوطني عندهم حاضراً وقوياً ودائماً، من أجل مواجهة دعاة الفتنة والخراب والضلال والاستهتار، الذين لا يريدون لنا سوى الشتات والتشرد والتوجس والظمأ، ومن أجل حماية الوطن والمواطن والكيان الكبير والوحدة الوطنية الفريدة التي صنعها لنا المؤسس – غفر الله ورحمه – والكرامة والرخاء والاستقرار ورغد العيش الذي نعيشه ونهنأ به في عهد الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

الفرق بين القبيلة والقبلية

الفرق بين القبيلة والقبلية: –
• القبيلة مباحة في الشرع والعقل بينما القبلية مذمومة في الشرع والعقل.
• القبيلة تضامن وتكافل وصلة للمجتمع بينما القبلية تفرق وتمزق وتشرد المجتمع.
• القبيلة تسلسل قرابة ونسب وصهر للناس بينما القبلية عاطفة وجهل وحقد وطغيان.
• القبيلة هي النسب والهوية التي يتعارف عليها الناس بينما القبلية عاطفة وغرور يستعملها البعض لإساءة هوية الآخرين.
• القبيلة هي التي تمنح وتعطى الدية لأولياء المقتول بينما القبلية الجاهلية هي التي تسبب القتل والعدوان.

النسـب من الأمور التي يترابط بها المجـتمع، ومن حق الطـفل أن يعرف أصـله ونسـبه، وأن ينسـب إلى أبيه الذي هو أصـله وصـلبه. فالنسـب من أهم الحقوق وأشـدها تأثيراً في شـخصية الطفل ومسـتقبله، وحفظ النسب من الكليات الخمسة في الإسـلام وهو حق للوالد بإلحاق نسـب ولده له، فيسـعد به، ويحمل اسمه، وينتسب إليه، ويرثه بعد وفاته.

وفي مجتمعنا هناك جدل حول تعليم الأطفال إلى أنسـابهم، بعض الناس ينتقدون تعليم الأطفال أنسـابهم، ويقولون هذا تشجيع للقبلية الجـاهلية، وهناك فرق بين النسـب والقبلية الجاهلية، أما النسـب هو إلحاق الولد إلى نسـب أبيه، والقبلية الجاهلية هي ترغيب الأطفال في أنسـابهم فقط، وزرع الحسـد والحقد والكراهية ضـد الأنسـاب أو القبائل الأخرى.

والقبلية هي التي مزقت بلادنا، وفرقت أمتنا، وأدت إلى انهيار دولتنا، ودمرت البنية التحتية لوطننا، والقبلية أو العصـبية ممنوعة شرعا؛ لأن الإنسـان كلهم من بني آدم، وآدم من تراب، ولا فرق بين القبائل، ولا فضل لقبيلة على قبيلة إلا بالتقوى، قال تعالى ﴿يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوۤاْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ ٱللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ﴾.

تكاتف القبيلة

أي ما هي الفوائد التي سنجنيها من لمة عوائل العشيرة :

1- الانتماء :
فقد أثبت علماء النفس بأن الإنسان بطبيعته وفطرته بحاجة دائما إلى الانتماء وتكون هذه الحاجة بأعلى مستوياتها في سن الثالثة عشر وسن الرابعة عشر من العمر وليس هناك أفضل من إشباع هذه الحاجة بانتماء الإنسان إلى عائلته وعشيرتة التي تتمتع بالقيم والمبادئ والأخلاق ونسب العشيرة .
وهذه الحاجة لدى الإنسان إذا لم يتم إشباعها بانتماء ايجابي وطبيعي فيمكن أن يتم إشباعها بانتماء سلبي كالانتماء لعصابة مثلا أو الانتماء لجماعة متطرفة ذات أفكار سلبية .

2- حماية الدين والأخلاق :
لمة العائلة دائما مفتاح لانتشار الخير و لن يكون العكس أبدا, لأن لمة العائلة والعشيرة تعني وجود الكبيرين والتواصل وبالتالي الاستعراض الدائم للتطور الحياتي لأفراد هذه العشيرة وتصحيح الخاطئ ومعالجة القاصر والسلبي منها, ولأن كل فرد من أفرادها عندما يعلم بأنه ينتمي لعائلة لها سمعتها ومكانتها الاجتماعية والخلقية تتنمى عنده المسؤولية عن تصرفاته بشكل أكبر ويبقى حريصا على التخلق بأخلاقها ويبتعد عن التصرفات الغير لائقة لأن موقفه سيكون مخزي ومخجل وغير محمود أمام بقية أفرادها, وأحيانا قد لا يمتثل أحد الأفراد لتطبيق آية قرآنية بقدر امتثاله لتطبيق أمر عائلي …

3- درع وحصن لمواجهة المصائب :
كأن تحصل وفاة مفاجأة أو مرض عضال لأحد أفراد العشيرة فبدلا من أن تواجه أسرته هذه المصيبة بمفردها يكون هناك سند وعون لتخطي هذه الأزمة .
أو أن يقع أحد أفرادها في مشكلة نتيجة خطأ ارتكبه أو نتيجة ظرف خارج عن إرادته فيوجد من يساعده ويسانده للخروج من محنته وأزمته بأقل الخسائر .
وحتى في الأفراح فقد يكون أحد أفرادها على مقتبل الزواج فيجد من يسانده ويساعده بمختلف المجالات التي يمكن للعائلة تقديم المساعدة من خلالها .
وستكون عزوة للتالف والتحابب والتكافل والتضامن والتكاتف على عمل الخير وبما ينفع أفراد وأسر هذه العشيرة الذي يصب في النتيجة في نفع المجتمع والوطن ككل.

4- الأمان :
بإنقاص حدة الخوف من الزمن, فعندما يكون هناك تواصل دائم بين أفراد العشيرة فان كل فرد يعلم بأنه إذا أصابته مصيبة أو وقع في مأزق فلن يكون لوحده في مواجهة هذه المصيبة أو هذا المأزق وأن أقرباؤه لن يتخلوا عنه وإنما يوجد من أقربائه من يشعر بشعوره فيحزن لحزنه ويفرح لفرحه.

5- صلة الأرحام :
لا يوجد أي دين سماوي عبر الأزمنة إلا وكان من أهم أوامره الدعوة لصلة الأرحام, ولعل من أهم آثار وفوائد لم شمل العشيرة والقبيلة هو المحافظة على صلة أرحامها من خلال التواصل المستمر ومن خلال القضاء واجتثاث أي خلاف ممكن أن ينشأ بين أفرادها أو أسرها لأن العقلاء في هذه العشيرة او القبيلة. والقدوة فيها لن يسمحوا بوجود مثل هذه الخلافات وإنما سيسعون دائما لحلها وإصلاح ذات البين فيها ضمن إطار المودة والاحترام والنصح والإرشاد والاستفادة من التجارب السابقة لان الخلافات لن تؤدي الا إلى الكراهية والحقد والبغض وهذا كله سيؤدي إلى الفساد والظلم ولعل من أول أسباب الفساد والظلم والانحلال الخلقي في أي مجتمع هو قطيعة الأرحام . . فيقول تعالى في كتابه العزيز:

( فهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ ) .محمد 22

6- حضن العشيرة :
هذا الحضن الذي يعطي دفئ التحابب والتالف والتكاتف والتكافل والتضامن والتواصل.
هذا الحضن الذي يجمع الصغير والكبير, القريب والبعيد, القاصي والداني, بمختلف الأعمار والدرجات العلمية والاجتماعية والثقافية, ضمن إطار الأخلاق والمحبة والتعاون والأدب والاحترام

قبيلة القبلي

الحلف القبلي هو أنَّ القبائل تشبه الدول، فهي أنماط ودرجات، فمنها قبائل قوية تعتمد على نفسها في الدفاع عن كيانها، ومنها قبائل أقل من هذه القبائل شأناً وقوة فتتحالف مع غيرها لكي تكون محصنة وتذب عن نفسها الخطر. وهناك، أيضاً، بطون قبائل منفصلة عن القبيلة الأم فلا تتمكن من العيش وحدها، فتتحالف مع غيرها من القبائل أو البطون الأقوى منها، فتندمج معها، وتصبح كأنها منها بمرور الزمن.

وتحالف القبائل وتكتلها راجع إلى عوامل المصلحة والمنافع لكل قبيلة أو جزء منها، وتتغير تلك التحالفات بتغير المصالح والظروف، فتتولد تبعاً لذلك أحلاف لم تكن موجودة وتموت أحلاف كانت قائمة، ولهذا التغير فعل قوي في تكوين الأنساب ونشوئها؛ إذ تتبدل وتتغير الأنساب تبعاً لتغير الأحلاف والتكتلات القبليه. ومن ناحية أخرى، لكل قبيلة جد تنتمي إليه وتفاخر به، وقد يكون هذا الجد، جداً حقيقياً (أي إنسان) تُنسب إليه القبيلة وتعرف باسمه. وقد يكون جد غير حقيقي (أي رمزي) ، كأن يكون اسم حلف، أو يكون اسم موضع (اسم مكان)، أو يكون اسم إله عبدته، أو يكون اسم أم القبيلة، مثل: باهلة وبجيلة وجديلة وجميلة وغيرهم. والثابت بالمراجع إنَّ كثيرًا من القبائل المعاصرة هي في الأصل تحالفات وتجمعات قبلية اتخذت لها اسماً جديداً اتفق عليه المتحالفون، كأن تتخذ القبيلة المعاصرة اسم البطن الرئيسي في التحالف كأسم لها.

معنى كلمة قبيلة بالانجليزي

tribe

السابق
ما معنى الهدف
التالي
دواء جيزلان – Gizlan لعلاج ارتفاع ضغط الدم