منوعات

وظيفة هرمون البروجسترون والاستروجين

البروجسترون والاستروجين

البروجسترون والاستروجين في جسم الإنسان لدى الإناث والذكور أنواع مختلفة من الهرمونات قد يكون بعضها فريدًا للذكور أو الإناث وهذه الهرمونات موجودة لدى كل من الرجال والنساء ولكن بنسب مختلفة واليك اهم المعلومات عن البروجسترون والاستروجين واعراض نقص وارتفاع الهرمون وعلاجه :

 

الفرق بين هرمون الاستروجين والبروجسترون

يوضح الفرق بين هرمون البروجسترون والاستروجين في ما يأتي:

1. هرمون الأستروجين
هو أحد الهرمونات الأنثوية الستيرويدية، وهو مسؤول عن تطور الصفات الأنثوية عند سن البلوغ.

يوجد هرمون الأستروجين في أجسام الذكور والإناث، إلا أنه يوجد بنسبة أكبر عند الإناث.

2. هرمون البروجستيرون
البروجسترون هو أحد الهرمونات الأنثوية الستيرويدية المهمة في الجسم، ويوجد بجسم الذكور لكن بنسبة أيضًا قليلة.

يلعب دورًا هامًا في تحضير الجسم لفترة الحمل، وأثناء فترة الحمل، وفي الدورة الشهرية.

شاهد فوائد الزبيب للمعدة والقولون, وأضرار الإفراط في تناول الزبيب

تأثير هرمون البروجسترون على الثدي

البروجسترون هرمون ستيرويد الذي يتم إطلاقه أساسا من المبيضين و كذلك أيضا من المشيمة أثناء الحمل ، و يعمل البروجسترون مع سائر الهرمونات الأنثوية مثل الإستروجين ، للحفاظ على الصحة الإنجابية للإناث و خصائص جنس الأنثوي ، و قد يكون له العديد من الآثار على أنسجة الثدي خلال فترة البلوغ و الحيض و الحمل ، و وفقا لاستعراض أجرى في أكتوبر من عام 2008 في إحدى المجلات ، ثبت أن البروجسترون يؤثر أيضا على نمو الأنسجة السرطانية في الثدي ، على الرغم من أنه له آثاره على نمو خلايا سرطان الثدي و التي تعتبر مثيرة للجدل .

يحفز النمو و التنمية
الإستروجين هو الهرمون الأساسي الذي يحفز نمو الثدي خلال فترة البلوغ ، و لكن البروجسترون مطلوب لتحويل جهاز إنتاج حليب الثدي لدى الإناث ، كما أن تقارير الدكتور كارول لانج في إحدى المقالات أثبتت أن البروجسترون جنبا إلى جنب مع الهرمونات الأخرى ، يعمل على تحفيز التنمية في الغدد الثديية في الثدي .

اقرأ ايضا التهابات القولون وطرق العلاج الحديثة, وهل يشفي مريض القولون التقرحي

نقص هرمون البروجسترون

تختلف أعراض نقص هرمون البروجسترون عند المرأة الحامل و غيرها، إليك أهم التفاصيل:

1. أعراض نقص البروجستيرون عند المرأة غير الحامل

  • إعاقة حدوث الحمل، إن المستويات المنخفضة لهرمون البروجسترون قد تعيق الإنجاب وتخفض من فرص حصول حمل.
  • صداع وألم في الرأس.
  • تغيرات في المزاج.
  • الاكتئاب.
  • القلق مستمر.
  • عدم انتظام في الدورة الشهرية.

2. أعراض نقص البروجسترون لدى الحامل
في ما يأتي أهم أعراض نقص هرمون البروجسترون عند الحامل:

  • اكتساب الكثير من الوزن.
  • نقص في الشهوة الجنسية وتقلبات مزاجية حادة.
  • ظهور ألياف في الرحم.
  • الام غير طبيعية في الثدي.
  • تشنجات غير طبيعية في الرحم.
  • تنقيط دموي مهبلي خفيف.

قد تحب معرفة ما هو الأيض في الجسم

ارتفاع هرمون البروجسترون

هذه أهم الأعراض التي تظهر عند حصول زيادة في إنتاج هرمون البروجسترون:

1. تعب مفرط
من الممكن لارتفاع مستويات هرمون البروجسترون في الجسم أن يرسل إشارات عصبية للدماغ تقلل من ردود الفعل في الجسم، أو تشعر الشخص بنوع من الخدران والكسل، لذا فإن ارتفاع البروجستيرون قد يسبب الشعور بتعب مفرط لدى المرأة.

2. تأثير سلبي على عملية الإباضة
من المعروف أن الأيام السبعة السابقة لدورة المرأة الشهرية تكون مستويات البروجسترون فيها عالية جدًا دون باقي أيام الشهر وهي فترة التبويض التي ترتفع فيها فرص حصول حمل.

ويجب أن تتراوح نسب هرمون البروجسترون بشكل متذبذب بين ارتفاع وانخفاض خلال الشهر الواحد وضمن حدود طبيعية لتسهيل حصول الحمل، أما إذا كانت مرتفعة باستمرار فهذا قد يعيق الحمل ويمنعه.

3. تأثير سلبي على العلاقة الحميمة
من الممكن لارتفاع مستويات البروجسترون أن يتسبب في بعض المشاكل، مثل: جفاف المهبل، والاكتئاب، ونقص الشهوة الجنسية لدى المرأة.

4. عدم انتظام الدورة الشهرية
لارتفاع البروجستيرون دور في تأخير الدورة الشهرية عن موعدها مما يؤدي إلى عدم انتظامها.

شاهد ايضا نظام غذائي صحي لزيادة وزن الجسم ،نظام غذائي لزيادة 3كيلو في الاسبوع

علاج نقص هرمون البروجسترون

قد لا تُعاني المرأة من أيّ اعراضٍ تدلّ على مُعاناتها من نقص هرمون البروجسترون، وقد لا تحتاج إلى أيّ علاجٍ، ولكن في الحالات التي ترغب فيها المرأة بالحمل فيُمكن اللجوء إلى العلاج بالهرمونات في هذه الحالة،

إذ يُساهم ذلك في زيادة مستوى هرمون البروجسترون وزيادة سماكة بطانة الرحم، ممّا يُساعد على تحسين احتمالية حدوث حمل والحفاظ عليه حتّى الولادة،

وتجدر الإشارة إلى أنّ العلاج بالهرمونات قد يكون مُفيداً لحلّ مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية أو النّزيف غير الطبيعيّ، كما أنّه يُساهم في تخفيف عدّة أعراض؛ منها الهبّات الساخنة، أو جفاف المهبل، أو التعرقّ الليلي،

هذا وتجدر الإشارة إلى إمكانية استخدام العلاج الهرمونيّ المكوّن من هرمونيّ الإستروجين والبروجسترون للتّغلب على أعراض انقطاع الطمث الشديدة،

وفي سياق هذا الحديث نُشير إلى أنّ تناول العلاج الهرموني المكوّن من البروجسترون وحده قد يُساهم في زيادة خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

في الحقيقة تتوافر مكمّلات البروجسترون بأشكال صيدلانية مُتعدّدة؛ منها الأدوية الفموية، أو الكريمات والجلّ والتي يُمكن استخدامها موضعياً، كما تتوافر على هيئة تحاميل مُستخدمة لعلاج انخفاض هرمون البروجسترون الذي يسبب مشاكل الخصوبة، وإنّ هذه المكمّلات من شأنها أن تُحسّن المزاج وقد تمتلك الأنواع الفمويّة منها تأثيراً مُهدّئاً؛ بحيث تساعد على النّوم.

تجدر الإشارة إلى أنّ العلاج بالهرمونات يزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض؛ بما في ذلك النّوبات القلبيّة، والسكتات الدّماغية، وجلطات الدم، واضطرابات المرارة، وأنواع معينة من سرطان الثدي،

وممّا ينبغي التنبيه إليه ضرورة تجنّب العلاج بالهرمونات في حال وجود تاريخ مرضيّ للإصابة بسرطان الثدي، أو سرطان بطانة الرحم، أو أمراض الكبد، أو جلطات الدم، أو السكتة الدماغية،

وتجدر الإشارة إلى أنّ مكمّلات البروجسترون لا تُوصف في الحالات تُعاني فيها المرأة من أعراض انقطاع الطمث نتيجة اختلال التوازن الهرموني؛ إذ إنّ ظهور هذه الأعراض يُعزى في هذه الحالات إلى انخفاض مستويات هرمون الإستروجين.

قد يعجبك طريق تناول الحلويات وتأثيرها علي زيادة الوزن ، هل أكل الحلويات يوميا يزيد الوزن؟

 

السابق
ما هو العقل واين يوجد
التالي
إستخدام دواء كولونا للقولون, وهل يسبب زيادة في الوزن ويعالج الإكتئاب؟