منوعات

الأشخاص

سحر السيطرة على العقل

يمكن ملاحظة ما يمكن أن يطلق عليه سحر التحكم بالعقل عند استخدام التنويم المغناطيسي، فعندما يريد أحد الأشخاص التحكم بعقل شخص آخر عن طريق التنويم المغناطيسي وينجح بهذا الأمر، فإنه يشعر كما لو أنه قام بشيء من السحر. “سِحر” كلمة لطيفة يتجاوب معها الأطفال بكل إيجابية، لكن لو حاولت ذكرها أمام البالغين، فإنهم إما سيضحكون معك أو عليك.

ويصعب، بشكل عام، على الشخص البالغ التصديق بقدرة أحد الأشخاص على القيام بأعمال سحرية، ويعود السبب لهذا أنه اكتشف بعد بلوغه أن السحر الذي كان يعتقد بوجوده لم يكن سوى شيء زائف من نسج خياله. فضلا عن هذا، فإن الحديث عن سحر التحكم بالعقل يجعل المستمع يعتقد بأن هذا المصطلح يعود للتحكم، بشكل غير عادل، على عقل شخص آخر لجعله يستسلم.

منذ سنوات الطفولة، ونحن نتعلم بالمدارس أن كل شيء يحدث لسبب ما. لذا، فعندما يحدث شيء غير قابل للتفسير، فإننا حسبما ذكر موقع SelfGrowth، نحاول العثور على السبب لنتعايش معه أو لإيجاد الحل المناسب له.

لا يقتنع البعض بالفنون العقلية أو ما يسمى بسحر التحكم بالعقل، لكن لو قمت بتقييم ما يحدث في العالم من حولك، ستدرك بأن البعض يحصلون على كل ما يريدون، بينما البعض الآخر يضطرون للاستسلام. لا يمكن أن يكون هذا بسبب قوة المال، فليس شرطا أن تكون لدى الغني القدرة على الإقناع، وليس شرطا إهمال كل ما يقوله الفقير.

كل منا يرغب بالحصول على ما يريد من أجل تحقيق الأهداف التي وضعها أمام ناظريه، فهكذا تسير الحياة، كل منا يحدد هدفا معينا أو أكثر ومن ثم يبذل كل ما في وسعه لتحقيق ذلك الهدف. دائما ما يمنحنا الفشل شعورا بالإحباط، وبعض الناس لا يستطيعون تحمل مثل هذا الشعور. لذا فمن الأفضل دائما البحث عن السبب الكامن وراء حدوث أمر معين، وهنا يأتي دور سحر التحكم بالعقل.

ولتتمكن من إتقان الفنون العقلية، ينبغي عليك بداية أن تقتنع بالقدرة التي يمكن لسحر التحكم بالعقل أن يمنحك إياها. كما ويجب عليك أن تعلم بأنه لا يمكنك ممارسة هذا النوع من التحكم وتطبيقه على أرض الواقع بدون أن تتمرن جيدا لإتقانه.

في حال كانت لديك الرغبة الأكيدة للحصول على الحلم الذي تتمناه، وتريد أن تستخدم لهذا الغرض سحر التحكم بالعقل، عليك بداية أن تراعي بأن يكون الهدف قابلا للتحقيق. فضلا عن هذا، يجب أن تعلم أنه ورغم قدرة التنويم المغناطيسي على تمكينك من أن تجعل شخصا آخر يقوم بما تريد، فإنه يجب عليك مراعاة مشاعر الآخرين. فلو كنت تريد أن تحبك إنسانة معينة، ألا ترى أنه من الأفضل أن يتم هذا عن طريق إعجابها بشخصيتك بدلا من التأثير عليها عن طريق التحكم العقلي؟

لتتمكن من إتقان سحر التحكم بالعقل، يجب أن تتحلى بالتركيز والصبر والمثابرة والكثير من التمرين. كما وعليك أن تدرك أن استخدام هذا الفن العقلي يمكن أن يجعلك تحسن حياتك وطرق تفكيرك لو قمت باستخدامه بطريقة صحيحة. عندما تصبح متقنا لسحر التحكم في العقل، يجب عليك أن تتعلم السيطرة على رغباتك واحتياجاتك الخاصة، فليس من المنطق أن تستخدم هذا الفن فقط لتحقيق رغباتك بدون وجود أسباب وجيهة لتحقيقها.

السيطرة على عقول وقلوب الناس

قول أستاذة علم النفس في جامعة هارفاد “إيمي كادي” إن الناس تجيب عن تساؤل وحيد خلال اللقاء الأول، وتلك الإجابة تمثل الأساس الذي تقوم عليه علاقة العمل

تخيل أنك تقابل عميلاً محتملاً لأول مرة، أو صاحب عمل جديد، أو أي شخص آخر ترغب في تأسيس علاقة عمل معه، فما هي أكثر الأمور أهمية التي ينبغي إظهارها؟ هل تُظهر له مهاراتك وخبراتك وقدراتك على العمل؟ أم ينبغي عليك أن تُظهر له أنك مصدر للثقة وجدير بالمحبة؟

يعتقد كثير من الأشخاص أن مهاراتهم وخبراتهم وتجاربهم العملية وكذلك مميزاتهم التنافسية هي أكثر الأشياء أهمية. وعلى أي حال، إن كان على أحدهم أن يعين شخصاً ما لوظيفة معينة أو تنفيذ عمل مع شخص ما، فمن المؤكد أن ثمة حاجة لمعرفة ما إذا كان ذلك الشخص لديه الموهبة لإنجاز هذا العمل أم لا. ومن الطبيعي أن تسعى لإثبات جدارتك بأسرع ما يمكن.

قد يكون هذا الأمر طبيعياً، لكنه خاطئ

ترى كادي أن الحكم المبدأي على الشخص لا يرتبط كثيراً بما إذا كان لديه مهارات أو مميزات تنافسية. بل إن الناس تسأل نفسها لا شعورياً عندما يقابلونك للمرة الأولى، تساؤلاً وحيداً، وهو “هل أستطيع أن أثق فيه؟”.

تقول كادي إن الجدارة بالثقة (وتقصد المودة والمحبة) هي كل ما يتطلبه الأمر. حيث ذكرت في كتابها Presence، قائلة “وفقاً للنظرة التطورية، إن الأكثر أهمية بالنسبة لبقائنا على قيد الحياة، يكمن في معرفة ما إذا كان هذا الشخص يستحق الثقة”. كما تشير أبحاثها إلى ذلك.

وبكل تأكيد قد يفقد الشعور الطبيعي بالمحبة تأثيره سريعاً، ولا سيما إن لم يكن ثمة مميزات أخرى تظهر على السطح لدى الفرد. وفي ذلك التوقيت تحديداً، عندما يثبت الشخص جدارته بالثقة، ينبغي عليه أن يُظهر موهبته.

باختصار، يمكنك الآن أن تتخلص من السيرة الذاتية التي تكتبها في أقرب وقت؛ لأنك ربما تضيع وقتك. فأول شيء عليك إظهاره، هو أنك شخص يمكنه بناء علاقة رائعة، كما يمكنك المحافظة عليها أيضاً، وأنك تُحدث تأثيراً على الدوام (بالطبع بطريقة جيدة) على الناس الذين حولك، كما أنك تجعل الناس تنتابهم مشاعر أفضل تجاه أنفسهم.

وفي الحقيقة، هؤلاء هم الأشخاص الذين نفضّل جميعاً أن نراهم حولنا، ونريد أن نكون مثلهم.

لذا، كيف يمكننا أن نفعل ذلك؟ وكيف يمكن للشخص أن يصير جديراً بالثقة ومحبوباً أكثر، بطريقة موثوقة وغير مصطنعة؟

1- عليك أن تستمع أكثر مما تتكلم

اطرح الأسئلة، وحافظ على التواصل البصري مع من تخاطب. أظهر له التفاعل من خلال الابتسامة، أو العبوس، أو حتى الإشارة برأسك.

وعليك أيضاً أن تستجيب لخطابه، ولكن ألا تكون استجابة شفهية، وتلك هي الطريقة التي تجعلك تُظهر للشخص الآخر أنه أو أنها شخص مهم.

وإن تحدثت، لا توجه النصيحة إذا لم تُطلب منك. فالإنصات للآخرين يجعلك تبدو مهتماً بما يقولونه أكثر مما تفعله النصيحة؛ لأنك عندما تعرض النصيحة فإنك في أغلب الأحوال تجعل الحديث عنك أنت.

ألا تصدقني؟ حسناً، من منكما الذي سيقول في النهاية “هذا ما سأفعله”، أنت أم الشخص الآخر؟

يمكنك الحديث فقط عندما يكون لديك شيء هام لتقوله، ودائمًا تأكد من أن هذا الشيء “الهام”، هو أمر هام بالنسبة للشخص الآخر، وليس لك أنت.

2- عليك أن تسلط الضوء على الآخرين

ليس ثمة من يحصل على المديح الكافي، فلا يوجد من لا يحب المدح، لذا عليك أن تبدأ بإخبار الآخرين عن الأمور التي فعلوها جيداً.

انتظر، هل تقول إنك لا تعرف ما هو الشيء الذي فعلوه جيداً؟ ياله من أمر مخجل، إن وظيفتك تكمن في أن تعرف ذلك. إنها وظيفتك في أن تعرف مبكراً. ولن يقدر الناس المديح الذي توجهه إليهم وحسب، بل إنهم أيضاً سيقدرون حقيقة أنك تهتم بما يكفي لما يفعلونه.

وفي المقابل سوف يشعرون أنهم حققوا إنجازاً إلى حد ما، ولكنهم سوف يشعرون أيضاً بأهمية كبيرة، وسوف يحبونك لأنك جعلت تلك المشاعر تنتابهم.

3- لا تمارس السماع الانتقائي

بعض الأشخاص- وأنا على يقين أنك تعرف بعضاً من هؤلاء- لا يستطيعون أن يسمعوا أي شيء يخبرهم به شخص آخر يشعرون بطريقة ما أنه أقل منهم.

وبكل تأكيد أنت تتحدث إليهم، لكن تلك الكلمات التي تلقيها على مسامعهم لا تُحدث أي صدى في عقولهم، لأنهم في الحقيقة لا ينصتون إليك.

فالناس الذين يحظون بانطباع أول رائع لدى الآخرين، عادة يستمعون جيداً، وهم يجعلوننا جميعاً- بغض النظر عن موقعنا أو حالتنا الاجتماعية أو حتى “المستوى” الذي نحن عليه- نشعر أن لدينا شيئاً مشتركاً بيننا وبينهم.

والسبب في ذلك أننا جميعاً بشر.
يمكنك أيضا قراءة السيطرة على العقل

4- نحِّ أغراضك جانباً

توقف عن تفحص هاتفك المحمول، ولا تنظر إلى شاشة الحاسوب، وتوقف عن التركيز على أي شيء آخر، ولو لدقيقة واحدة. فلا يمكنك التواصل مع الآخرين إن كنت مشغولاً بأغراضك أيضاً.

عليك أن تهبهم اهتمامك الكامل، وقليل من الناس يهبون الآخرين هذا الاهتمام، وهو هدية جديرة أن تجعل الآخرين يشعرون أنهم يريدون أن يكونوا حولك، وتجعلهم يتذكرونك.

5- أعطِ قبل أن تأخذ، بل ولا تتوقع أنك ستأخذ أبداً

لا تفكر أبداً في المقابل الذي ستحصل عليه. بل ركز على ما يمكنك أن تقدم. فالعطاء هو الطريقة الوحيدة لإقامة علاقة وارتباط حقيقي.
وعليك التركيز، بصورة جزئية أو لوهلة، على ما يمكن أن تحصل عليه من الشخص الآخر في المقابل، كما ينبغي عليك أن تُظهر أن الشخص الوحيد الذي يهتم بحق هو أنت.

6- لا تتصرف بغرور

الأشخاص الوحيدون الذين يشعرون بالإعجاب بوجهك المتجهم، وتكلفك، وغرورك، هم أنفسهم الأشخاص الذي يعانون من نفس الصفات، وهي التجهم والتكلف، الغرور. لكن باقى البشر لا يعجبون بمثل هذه الصفات. فنحن نشعر بالغضب والتجنب وعدم الراحة ونكره هؤلاء الأشخاص بمجرد أن يتواجدوا في الغرفة.

7- معرفتك بالآخرين هي الأكثر أهمية

أنت بالفعل تُدرك ما تعلمه، فأنت على علم بآرائك ووجهات نظرك. لكن كل هذا ليس مهماً لأنك تعلمه جيداً فليس بإمكانك تعلم شىء جديد من نفسك، لكن ما تجهله هو ما يعرفه الناس.

وأتحدث هنا عن كل شخص، ليس مهماً رجل أو إمراة، فعليك أن تتعلم منه ما لا تعرفه، وهذا يجعل الآخرين في دائرة أكثر أهمية منك، لأنك بإمكانك التعلم منهم.

8- انتقِ كلماتك

 

الكلمات التي تختارها تؤثرعلى اتجاه الآخرين، على سبيل المثال أنت لست ذاهباً للاجتماع ولكنك ذاهب لمقابلة أشخاص آخرين. لا تتصرف وكأنك تستعد لتقديم عرض، بل تصّرف وكأنك ذاهب لمشاركة أفكار رائعة مع أشخاص آخرين.

أنت لست ذاهباً إلى صالة الألعاب الرياضية، ولكنك تعمل على تحسين صحتك ولياقاتك البدنية. أنت لا تقوم بإجراء مقابلة مع موظف جديد، ولكنك في طريقك لاختيار شخص عظيم للانضمام لفريق عملك.
بامكانك الاطلاع على حساسية الجلد وأسبابها

السابق
beecuf
التالي
ترجمة تقرير ايكو القلب