أمراض الجهاز الهضمي

أثر الحبوب المضادة للحموضة على المعدة

حبوب حموضة المعدة

حبوب حموضة المعدة , الهدف الرئيس من استخدام هذه الأدوية لعلاج مشاكل المعدة وعلى رأسها القرحة المعدية، والشعور بالحموضة على مستوى المريء وحتى الحلق، وفي هذا المقال سيتم تحديد طريقة عمل هذه الحبوب، من خلال بحث مبسط ومختصر.

حبوب حموضة المعدة

تُعالج فرط الحموضة الخفيف والمتوسط، تعمل موضعياً حيث تُعادل حموضة المعدة. من بين الأسماء التجارية المعروفة نذكر تامز Tums ، مالوكس Maalox ، مايلانتا Mylanta ، روليدز Rolaids ، رايوبان Riopan و الكثير غيره من المتوفر في الصيدليات.ينصح بأخذ مضادات الحموضة خلال 1-3 ساعات بعد تناول الوجبات و قبل النوم.
تُسبب مضادات الحموضة التي تحتوي على الماغنيزيوم الإسهال، أما التي تحتوي على الألمينيوم فتُسبب الإمساك. كما يمكن أن تقلل مضادات الحموضة من فعالية بعض الأدوية إذا تم تناولها معاً لذا يجب أن يُفرق بين تناول مُضاد الحموضة والأدوية بفارق زمني مقداره ساعتين على الأقل.

· الألجينات :
تحتوي بعض مضادات الحموضة مثل الجافيسكون Gaviscon على ألجينات الصوديوم الذي يُشكل رغوة كثيفة تُغطي محتوى المعدة مما يؤدي إلى حماية المريء من اللالتهابات أو التلف.

· مثبطات إفراز الحمض ( مثبطات مستقبلات إتش2 الهيستامينية):
تُثبط إفراز وإطلاق الحمض وذلك بتثبيط إطلاق المادة الكيميائية المسماة الهيستامين. يُفضل تناول هذا النوع من الأدوية قبل الطعام ويستمر مفعولها لمدة 12ساعة. من هذه الأدوية السايميتيدين Cimetidine ،الرانيتيدين Ranatidine ، الفاموتيدينFamotidin، النيزاتيدينNizatidine.
تتضمن هذه الأدوية بعض الآثار الجانبية مثل: ألم في الرأس، غثيان، إسهال. أما تفاعلاتها مع الأدوية الأخرى فهي قليلة جداً، إلا أن السايميتيدين Cimetidine قد يتفاعل مع الوارفارين Warfarin ( لسيولة الدم) ومع الفينيتوين Phenytoin (مضاد لنوبات الصرع)، والثايوفيللينTheophylline (دواء للربو).

· مثبطات ضخ البروتون :
تُعطل هذه الأدوية عمل المضخة التي تضخ شاردة الهيدروجين في المعدة مما يجعل الوسط حامضياً. من بين هذه الأدوية الأوميبرازولOmeprazole ، لانزوبرازول Lansoprazole، إيزوميبرازول Esomeprazole ، رابيبيرازول Rabeperazole ، بانتوبرازول Pantoprazole.

· الأدوية التي تزيد من حركة المعدة:
تعمل هذه الأدوية على زيادة حركة المعدة، حيث تقوم بزيادة ضغط العضلات العاصرة الموجودة في نهاية المريء عن نقطة التقائه بالمعدة مما يسمح بإفراغ محتوى المعدة. من هذه الأدوية الميتوكلوبرامايد Metoclopramide، الدومبيريدون Domperidone ، البيثانيكول Bethanechol.

اقرأ ما الذي ممكن ان يحدث لحمض معدتك عندما تبتلع حبة مضاد للحموضة

مضادات الحموضة الطبيعية

1- شرب المياه
علاج منزلي طبيعي ويُنصح بتناول كوبين منه يوميًا في الصباح بانتظام، ما يساعد في الحفاظ على مستوى الأحماض داخل المعدة.
2- أوراق الريحان
تساعد الخصائص المهدئة والمانعة للانتفاخ الموجودة داخل أوراق الريحان على التخلص من الحموضة بشكل فوري
3- شاي الشمر
يساعد في الحفاظ على صحة الجهاز والتخلص من عسر الهضم والانتفاخ بسبب الزيت الموجود بتلك البذور.
4- القرفة
يعمل هذا النوع من التوابل كمضاد طبيعي للأحماض، وتحسين عملية الهضم والامتصاص بالمعدة، وللتخلص من الحموضة ينصح بشرب شاي القرفة لعلاج أي التهابات في الجهاز الهضمي.
5- القرنفل
يمنع تكوين الغازات داخل الجهاز الهضمي ويستخدم عن طريق إضافته أثناء طهي بعض الأطعمة
6- الكمون
تعمل بذور الكمون كموازن للأحماض، ويساعد في تحسين عملية الهضم وتخفيف آلام المعدة
7- الزنجبيل
يحتوي الزنجبيل على خصائص مضادة للالتهابات ممتازة، ولتوازن أحماض المعدة
8- اللبن البارد
يساعد اللبن على توازن الأحماض في المعدة لغنائه بالكالسيوم، ما يمنع تراكم الأحماض في المعدة.
9- الموز
يحتوي على مضادات حموضة طبيعية تعمل كعازل ضد ارتجاع الأحماض، وينصح بتناول ثمرة واحدة من الموز يوميًا لتجنب الشعور بعدم الراحة.
10- الخل الأبيض
يساعد عند تناوله مع الوجبات على تقليل الحموضة وتحسين عملية هضم الطعام، ويُنصح بتناول ملعقتين من الخل الأبيض مع كل وجبة.
11- الفواكه والمكسرات
مثل اللوز والخيار والليمون وعصير الليمون والبطيخ، فهي من المنتجات الطبيعية التي يتم استخدامها في علاج الحموضة.

قد يعجبك حرقة المعدة اثناء الحمل

الآثار الجانبية لعلاج ارتجاع المرئ

في دراسة حديثة وجد العلماء أن المرضى الذين يتناولون هذه الأدوية فترات طويلة تتضاعف احتمالية تعرضهم للإصابة بالسرطان. إذ يشتبه العلماء في أنها تحفز هرمون الجاسترين الذي يساعد على إفراز العصارة الهضمية وهو ما يحفز نمو الخلايا السرطانية. ولا ينصح باستخدام هذه الأدوية فترات طويلة، لكن توافرها بسهولة في الصيدليات وصرفها دون تذكرة علاجية (روشتة) يشجع بعضهم على تناولها دون الرجوع للطبيب، وهو ما يجعل المخاوف تتزايد خاصة مع ربط عدد من الأبحاث الحديثة لاستخدامها فترات طويلة بأمراض، مثل الخرف والنوبات القلبية ومشكلات الكلى بالإضافة لزيادة احتمالية الإصابة بسرطان المعدة.

وبالإضافة إلى هذه الأضرار المحتملة التي قد تحدث على المدى البعيد، فهناك آثار جانبية أخرى تنتج عن استخدامها على المدى الطويل ومنها:

  • انخفاض حامضية المعدة، وهو ما يؤدي لنمو الميكروبات التي تتسبب في أعراض مثل الإسهال.
  • عسر الهضم المزمن.
  • التأثير في امتصاص الجسم للفيتامينات.

ولتجنب الآثار الجانبية لهذه الأدوية ينصح الأطباء بالتالي:  عدم الإفراط في تناول هذه الأدوية، إذ ينصح بعدم تناولها فترة تتجاوز الأسبوعين. التوقف عنها إذا لاحظتِ أعراضًا جانبية، مثل الإسهال في أثناء تناولها. اللجوء لاستشارة الطبيب إذا لم تلاحظي أي تحسن، وعدم تكرار الدواء دون الرجوع إليه.

انظر بانتولوك Pantoloc للقولون والحموضة وقرحة المعدة, وبديل دواء بانتولوك

أفضل دواء للحموضة

أكد عدد من الخبراء المتخصصين في مجال الدواء على سلامة وآمان عقار “بيبزول” الخالي من أي شوائب سرطانية وفقا لنتائج جميع التحاليل المعروفة، وهو العقار الآمن والفعال المخصص لعلاج الحرقان والحموضة، نهائيا بعد تناوله بنحو 14 يوم فقط.

وأوضح الخبراء أن العقار يستخدم قبل الفطار بنصف ساعة مرة واحدة في اليوم، ويمكن استخدامه على مدار اليوم في أي وقت .

وينصح الأطباء كل مريض بتعديل أسلوب حياته ليحافظ على سلامته، بضبط مواعيد تناول الوجبات وممارسة الرياضة بالإضافة إلى تجنب النوم عقب تناول الطعام مباشرة على الأقل 3 ساعات قبل النوم.

وأشار الخبراء إلى أنه من الضروري التقليل من تناول محفزات الحموضة “الفواكة الحمضية – المقليات – الشوكولاتة – القهوة”، وتناول عدد وجبات أكتر مع تقليل كميات الطعام في كل وجبة، علاوة على ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة كل يوم للحفاظ على صحة الجسم.
يذكر أن وزارة الصحة والسكان، ممثلة في الإدارة المركزية للشئون الصيدلية قد رصدت تقارير صادرة عن عدة جهات رقابية دولية، ومنها التقرير الصادر من منظمة الغذاء والدواء الأمريكية ال”FDA” وتقرير الوكالة الأوروبية لتقييم الأدوية إلى “EMA” وذلك بخصوص المستحضرات الخاصة بتقليل إفراز الحمض في المعدة، حيث تضمنت هذه التقارير العثور على شائبة بها من مواد النيتروسامين بمستويات منخفضة.‬

اقرأ ايضا أوماسيد كمضاد للحموضة – omacid

أضرار أدوية الحموضة

إليك ما تحتاج معرفته عن أضرار حبوب حموضة المعدة، وأفضل العلاجات الطبيعية:
التهابات الجهاز الهضمي. يؤدي انخفاض مستوى حمض المعدة باستمرار إلى سهولة مهاجة البكتريا للمعدة، وينتج عن ذلك التهابات عديدة، إلى جانب عسر الهضم.
نقص التغذية. نتيجة للالتهاب المعدة وعدم قدرتها على إنتاج الكمية المطلوبة من الأحماض والإنزيمات لتنفيذ عملية الهضم، ما يؤدي إلى سوء امتصاص المغذيات الهامة مثل الحديد وغيره من الفيتامينات.
أمراض المعدة. تؤدي الإفرازات الحمضية في المعدة وظائف متعددة، وعندما تزداد أحماض المعدة باستمرار تحدث القرحة، وعندما يتم تناول الكثير من مضادات الحموضة تصبح المعدة عُرضة للإصابة بالسرطان.
المسالك البولية. اعتماداً على نوعية مضادات الحموضة المستخدمة بإفراط قد يحدث التهاب في المسالك البولية، ومشاكل للكلي وأيضاً القلب.
مشاكل أخرى. بعض مضادات الحموضة تحتوي على نسبة مرتفة من الألومنيوم وينتج عن كثرة تناولها انخفاض مستوى الكالسيوم في الجسم، ما يهدد بخطر هشاشة العظام. وتفيد تقارير طبية أن التناول طويل الأمد لمضادات الحموضة يرتبط بزيادة كسور العظام.
كما وجدت دراسات أخرى ارتباطاً بين التناول طويل الأمد لمضادات الحموضة وبين تعفن الدم.
علاجات طبيعية للحموضة:
البروبيوتك. تساعد البكتريا الصديقة التي تحتويها منتجات البروبيوتك مثل اللبن (الزبادي) على حماية بطانة المعدة، وتخفيف الحرقة والحموضة.
الأعشاب. مثل العرق سوس والنعناع وزيت النعناع وجذور الهندباء. توفر هذه الأعشاب علاج فورياً للحموضة وحرقة المعدة.

شاهد ايضا أطعمة تساعد على علاج التهاب المعدة وأهم نصائح للحد من التهاب المعدة

 

السابق
استخدام اليد عند قياس درجة الحرارة يعطي نتيجة دقيقة لمعرفة درجة حرارة الجسم
التالي
تعريف اللياقة القلبية التنفسية