الحياة والمجتمع

أفضل حبوب زنك لزيادة الطول

أفضل حبوب زنك لزيادة الطول

أفضل حبوب زنك لزيادة الطول

أفضل حبوب زنك لزيادة الطول

أفضل حبوب زنك لزيادة الطول :

فوائد حبوب الزنك للطول

تم ربط نقص الزنك بتأخر النمو لأول مرة أوائل الستينات من القرن الماضي، حيث يؤدي نقص الزنك إلى
تأخر النمو، فلنتعرف في هذا المقال على فوائد حبوب الزنك للطول.

إن الزنك (Zinc) هو معدن ضروري لصحة الإنسان ويوجد في جميع أنحاء الجسم، إذ يُساعد معدن الزنك
الجهاز المناعي في أداء وظيفته ويساعد في أداء وظائف الأيض وحاستي التذوق والشم، ولكن ما
هي فوائد حبوب الزنك للطول؟

فوائد حبوب الزنك للطول

يؤدي نقص الزنك إلى الحد من النمو أثناء مرحلة الطفولة، لأن الزنك عنصر مهم للنمو الخلوي
(Cellular growth) والتمايز الخلوي (Cellular differentiation).

وتشير العديد من الأدلة إلى أن المكملات الغذائية التي تحتوي على الزنك تُساعد في تحسين النمو
للأطفال تحت سن 5 سنوات، ما يدل على فوائد حبوب الزنك للطول.

حيث تبين أن الزنك له تأثير إيجابي على النمو الطولي عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات،
وخاصة عندما يُعطى لوحده، ويجب إضافته في الاستراتيجيات الوطنية الفعّالة للحد
من التقزُّم في البلدان النامية.

ففي دراسة أُجريت على مجموعة أُعطيت 10 ملليغرام يوميًا من الزنك لمدة 24 أسبوعًا ظهر في النتيجة
زيادة صافية في الطول تُقدر بما يقارب 0.37 سنتيمتر مقارنة مع المجموعة الأخرى التي أعُطيت دواء
وهمي، الأمر الذي يثبت فوائد حبوب الزنك للطول.

فوائد حبوب الزنك بشكل عام

إضافةً لفوائد حبوب الزنك للطول، يُعد الزنك من أهم العناصر الغذائية التي تدعم وتحسن جهاز المناعة
وتُساهم في تركيب الحمض النووي بالشكل الصحيح في جسم الإنسان، وله العديد
من الفوائد الأخرى نذكر منها الآتي:

  • يساهم في علاج بعض الحالات، مثل: الإسهال وذلك من خلال تقديم الزنك لمدة 10 أيام.
  • يُعد الزنك من العناصر المهمة للذاكرة، فيقوم بتنظيم تواصل الخلايا العصبية مع بعضها، مما يؤثر
    على الذاكرة.
  • يفيد في حالات الإصابة بنزلات البرد.
  • يفيد في حالات علاج العقم عند الذكور.
  • يُساعد في بعض الحالات المرضية، مثل: حب الشباب، وهشاشة العظام، والالتهابات الرئوية
    المختلفة.
  • يمنع الإصابة بالضمور البقعي، لأنه يمنع تلف الخلايا في شبكية العين.

حاجة الجسم اليومية من الزنك

لا يُخزن الجسم الزنك الزائد، لذا يجب استهلاكه كجزء أساسي في النظام الغذائي للحصول على فوائد
حبوب الزنك للطول والفوائد الأخرى، ومن المصادر الغذائية التي تحتوي على الزنك اللحوم
الحمراء والدواجن والأسماك.

وتكون حاجة الجسم اليومية من الزنك كما الآتي:

  • تحتاج النساء يوميًا إلى 8 ملليغرام من الزنك.
  • يحتاج الرجال إلى 11 ملليغرام.
  • تمت موافقة المجلس الاستشاري الطبي للأطفال الأمريكي على أن كمية 7 ملليغرام من الزنك يوميًا
    للأطفال مفيدة للأعضاء والأعصاب والدورة الدموية للطفل وتساعد في النمو الطبيعي له.

أنواع حبوب الزنك

تتوفر العديد من أشكال المكملات الغذائية للزنك التي تؤثر على صحة الإنسان بطريقة فريدة ومميزة،
وتفيد المكملات الغذائية التي تحتوي على الزنك الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة
من معدن الزنك أو في الحالات التي تستدعي إعطاء الزنك.

وتشمل أنواع حبوب الزنك المتوفرة ما يأتي:

  • حبوب غلوكونات الزنك (Zinc gluconate): وهو أكثر أشكال الزنك شيوعًا، ويُصرف دون وصفة طبية،
    ويستخدم لعلاج حالات البرد ويتوفر على شكل أقراص ورذاذ الأنف.
  • حبوب أسيتات الزنك (Zinc acetate): يُستخدم أيضًا في حالات البرد لتسريع الشفاء.
  • حبوب كبريتات الزنك (Zinc sulfate): تُستخدم كبريتات الزنك في التقليل من حب الشباب أو
    تستخدم أيضًا في منع نقص معدن الزنك.
  • حبوب ستيرات الزنك (Zinc stearate): لقد ظهر أن هذا النوع من المكملات يتم امتصاصه جيدًا مثل
    الغلوكونات ولكن يتميز بطعمه الأقل حرارة.
  • حبوب بيكولينات الزنك (Zinc picolinate): لقد تبين أن جسم الإنسان يمتص هذا النوع من المكملات
    الغذائية أكثر من الأنواع الأخرى، مثل: غلوكونات الزنك وستيرات الزنك.
  • حبوب أوروتات الزنك (Zinc orotate): يُعد واحد من أكثر أنواع مكملات الزنك شيوعًا ويرتبط
    بحمض الأودونيك.

جرعات حبوب الزنك المختلفة

تختلف الجرعة التي يجب تناولها من حبوب الزنك باختلاف النوع، لأن الأنواع المختلفة تحتوي على كميات
مختلفة من الزنك، وتُعد الجرعة اليومية الموصى بها من 15 إلى 30 ملليغرام من عنصر الزنك.

وتُعد جرعة 40 ملليغرام من الزنك يوميًا هي الجرعة القصوى للبالغين، أما جرعة 4 ملليغرام هي الجرعة
القصوى من الزنك للأطفال تحت عمر 6 أشهر.

الآثار الجانبية لحبوب الزنك

من الممكن أن تؤدي حبوب الزنك إلى بعض الآثار الجانبية، ومنها الآتي:

  • عسر الهضم.
  • الإسهال.
  • الصداع.
  • الغثيان والقيء.
  • الحمّى والتعب العام.
  • اضطرابات في المعدة.
  • تلف الكلى.
  • الإحساس بطعم معدني في اللسان.

ومن الممكن أن تؤدي لنقص النحاس إذا أعُطيت جرعات عالية لمدى طويل، حيث يؤدي انخفاض مستوى
النحاس في الجسم إلى مشاكل عصبية، مثل: الخدر وضعف في الذراعين والساقين.

السابق
الأعراض الجانبية ديكلوبيد
التالي
حبوب لزيادة الطول في الصيدلية بعد البلوغ