إضطرابات النوم

تحليل هرمون الميلاتونين

هرمون الميلاتونين

قبل البدء في تحليل هرمون الميلاتونين ينبغي عليك في البداية معرفة ان لتحليل هرمون الميلاتونين يرتبط بعملية النوم بالدرجة الاولى بالإضافة إلى ارتباطه الوثيق بساعة أجسامنا البيولوجية حيث يُفرز في الغدة الصنوبرية الموجودة في الدماغ. يمنع التعرض للضوء لإنتاج هرمون الميلاتونين، حيث ان الظلام يحفز إفرازه. اليك بعض المعلومات عن تحليل هرمون الميلاتونين:

تحليل هرمون الميلاتونين

ينتج جسمك على الأرجح كمية من هرمون الميلاتونين تكفي احتياجاته العامة. ورغم ذلك، تشير الدلائل إلى أن مكملات الميلاتونين تساعد على النوم، كما أنها آمنة عند استخدامها على المدى القصير. ويمكن استعمال دواء الميلاتونين لعلاج اضطرابات النوم كاضطراب تأخر مرحلة النوم واضطراب الساعة البيولوجية لدى المكفوفين، كما يسهم في تخفيف الأرق إلى حد ما. وينبغي أن تتعامل مع دواء الميلاتونين مثلما تتعامل مع أي نوع آخر من أنواع الحبوب المنوّمة، كما ينبغي استعماله تحت إشراف الطبيب المتابع لحالتك.

 

الميلاتونين والاعصاب

الميلاتونين هرمون في الجسد يؤدي دورًا في عملية النوم. ويرتبط إنتاج هرمون الميلاتونين وإفرازه في المخ بتوقيتات اليوم، إذ يزيد عندما يأتي الليل، وينقص في النهار. كما ينخفض إنتاجه مع التقدم في العمر. وقد أثبتت عديد من الدراسات أن الميلاتونين يقلل الالتهابات الحادة والمزمنة.

اكتشف العلماء تأثير الميلاتونين على عديد من الأمراض العصبية، ومنها:

  • الخرف.
  • مرض الشلل الرعاش.
  • كذلك مرض الزهايمر.
  • مرض التصلب المتعدد.
  • السكتة الدماغية.
  • صدمة الجهاز العصبي المركزي (صدمة المخ وإصابة الحبل الشوكي).

ويتوفر الميلاتونين في صورة مكمل غذائي، غالبًا على هيئة أقراص أو كبسولات تؤخذ عن طريق الفم. وتصنّع معظم مكملات الميلاتونين الغذائية في المعامل. وفي كثير من الحالات، يستخدم الميلاتونين في علاج اضطرابات النوم، مثل الأرق، واضطراب الرحلات الجوية الطويلة.

كيف يعمل الميلاتونين؟

يصنع الميلاتونين الطبيعي في الغدة الصنوبرية الموجودة في الدماغ، يمنع التعرض للضوء إنتاج الميلاتونين لكن الظلام يحفزه، تبدأ مستويات الميلاتونين في الزيادة عند الغسق حيث تغرب الشمس ويحل الظلام، يصل إلى مستويات الذروة في منتصف الليل ويبدأ في التناقص مع اقتراب الفجر.

يمنع عمل الميلاتونين الإشارات في الدماغ التي تعزز اليقظة، يساعد ذلك على تشجيع النوم حيث يساعد على الشعور بالتعب أو النعاس مع اقتراب موعد النوم، بسبب تأثيرات الميلاتونين المعززة للنوم، تستخدم مكملات الميلاتونين لعلاج مجموعة متنوعة من مشاكل النوم. يمكن أن تشمل:

– الأرق.

– اختلاف التوقيت.

– اضطراب النوم أثناء العمل.

– اضطراب مرحلة النوم والاستيقاظ المتأخر.

– مشاكل النوم عند الأطفال المصابين بالتوحد أو اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة.

قد تتضمن الآثار الجانبية الأخرى الأقل شيوعاً للميلاتونين الشعور بالاكتئاب لفترات قصيرة والرعاش الخفيف والقلق الخفيف وتشنجات البطن والتهيج وانخفاض اليقظة والارتباك أو التوهان وانخفاض ضغط الدم بشكل غير طبيعي (نقص ضغط الدم). ولأن الميلاتونين يمكن أن يسبب النعاس أثناء النهار، فتجنب قيادة السيارة أو استخدام الآلات في غضون خمس ساعات من تناول المكملات.

علاوة على ذلك، فقد تتفاعل مكملات الميلاتونين مع العديد من الأدوية، مثل:

  • مضادات التخثر والأدوية المضادة للصفيحات
  • مضادات الاختلاج
  • أدوية منع الحمل
  • أدوية داء السكري
  • الأدوية التي تقمع جهاز المناعة (مثبطات المناعة)

 

الميلاتونين والاكتئاب

لم تثبت الدراسات أن الميلاتونين يسبب الاكتئاب، وأكدت الأبحاث الحديثة بأنه لا يوجد تأثيرات سلبية خطيرة لاستخدام أدوية الميلاتونين في أثناء علاج الاكتئاب. على سبيل المثال، عانت بعض الأشخاص اعتادوا تناول الميلاتونين بكثرة آثارًا جانبية مثل الدوخة، والنعاس، والانفعال، وأعراض اكتئاب قصيرة المدى وليست أعراض الاكتئاب الشديدة.

وفقًا لبعض الدراسات من يعانون الاكتئاب لديهم معدل عالي من الميلاتونين ينتج أكثر وخاصةً بالليل، لذا يمكن القول أن العلاقة بين الميلاتونين والاكتئاب ليست مفهومة بالكامل.

هل يقلل الميلاتونين أعراض الاكتئاب؟

أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن الميلاتونين يقلل بالفعل خطر الاكتئاب مع أشخاص ويحسن ظهور أعراض الاكتئاب مع أشخاص آخرين.

وعلى سبيل المثال؛ أكدت الدراسات بأن تناول مكملات الميلاتونين يقلل خطر الاكتئاب مدة 3 شهور بعد جراحة سرطان الثدي.

أثبتت الدراسات بأن الميلاتونين أكثر إفادة في حالات الاضطراب العاطفي الموسمي الذي يشمل الاكتئاب.

رجحت بعض الدراسات أن عامل الاختلال في الساعة البيولوجية عامل مهم أيضًا للاكتئاب الموسمي، وتناول جرعات قليلة من الميلاتونين يعالج الاختلال ويقلل الأعراض.

مدة تناول الميلاتونين مع علاج الاكتئاب

إذا كنت ترغب في استخدام الميلاتونين في أثناء علاج الاكتئاب، فابدأ بجرعة منخفضة ما بين 1 و 3 ملليجرام يوميًا، وانتبه جيدًا لحالتك في أثناء تناول الميلاتونين، وإذا لاحظت أن حالتك تزداد سوءًا، فتوقف عن تناوله.

 

الميلاتونين الطبيعي

يوجد الميلاتونين بكميات قليلة في القمح والشعير والأرز والذرة. كما يوجد في الكرز و الكاكاو من نوع Dark Chocotale (شيكولاتة عالية في نسبة الكاكاو، فوق نسبة 70%). فاكهة الموز، وهي من أغنى الأطعمة بهذا الهرمون.

  • الحبوب :القمح والشوفان، والفشار والمكرونه والذرة، والأرز، والشعير.
  • البروتين: الفول، والأسماك، والخضر، والبيض.
  • الدهون غير المشبعة: زبدة الفول السوداني والمكسرات مثل الجوز واللوز والكاجو والفستق.
  • الخضار: البندورة أو الطماطم، والحمص، والخضار والفواكه بشكل عام؛ والتوابل والأعشاب والشاي الأخضر والبذور.
  • يوجد كغذاء تكميلي في متاجر الأطعمة الصحية والصيدليات على هيئة أقراص وكبسولات وشراب وفي جرعات تبدأ من 1 مجم .

 

بمكنك ايضا الاطلاع على بعض المشروبات واشياء اخرى تساعد على النوم

متى يبدأ مفعول الميلاتونين

تبدأ اقراص الميلاتون بالفعالية خلال ساعة حتى ساعتين. مدة فعالية الجرعة تؤثر لمدة تتراوح بين 8 – 12 ساعة.

عدد الجرعات:

مرة باليوم، 1 – 2 ساعات قبل النوم.

الجرعة:

قرص واحد باليوم (2 ملغم)، بعد الأكل، مرة باليوم، 1 – 2 ساعات قبل النوم، لمدة 13 اسبوعاً. يجب تناوله بعد الطعام.

نسيان الجرعة:

في حالة نسيان أخذ الجرعة يجب تناولها مباشرة عند التذكّر، إلا إذا حان موعد الجرعة التالية، عندها يجب التجاوز عن الجرعة المنسيّة والمتابعة كالمعتاد.

يمكنك الاطلاع على المزيد من المعلومات عن هرمون الميلاتونين على موقع ويكيبيديا ايضا

السابق
دواء surgam
التالي
تكبير الثدي بسرعة للعروس