منوعات

نسبه الكوليسترول عندي 207 الضار هل لابد من أخذ علاج

نسبة الكوليسترول عندي 207 الضار هل لابد من أخذ علاج

نسبه الكوليسترول عندي 207 الضار هل لابد من أخذ علاج؟ باختلاف الفئات العمرية والجنس والعديد من العوامل الأخرى نجد أن نسبة الكوليسترول في الجسم تختلف ، إلا أن نسبة الكوليسترول الطبيعية قد تختلف من حالة إلى أخرى اعتمادًا على هذه العوامل وأهمها الفئة العمرية , ومن هنا دعنا نجاوب على هذا السؤال و أيضا نتعرف على نسبة الكوليسترول في الدم.

نسبة الكوليسترول الطبيعي

الكوليسترول هو المادة الشمعية الموجودة في الدم والتي يحتاجها الجسم لبناء الخلايا السليمة , لذلك فإن ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم يمكن أن تسبب أمراضًا خطيرة ، ولكن لكي نقيس نسبة الكوليسترول النافع والضار في الدم ، يجب قياس ما يلي:

  • قياس الكوليسترول الكلي.
  • بالإضافة إلى قياس الكولسترول الضار LDL.
  • وأخيراً الكوليسترول الجيد HDL.

جدول مستويات الكوليسترول الطبيعية حسب العمر للنساء والرجال

يمكننا تحديد معدل الكوليسترول الطبيعي للبالغين من النساء والرجال على النحو التالي:

العمر/ النوع النسبة الكلية للكوليسترول معدل الكوليسترول الضار نسبة الدهون الثلاثية معدل الكوليسترول النافع
الرجال أكبر من 20 سنة 125: 200 ملليلتر / ديسيلتر أقل من 130 ملليلتر / ديسيلتر أقل من 100 ملليلتر / ديسيلتر 40 ملليلتر / ديسيلتر أو أكثر
النساء أكبر من 20 سنة 125: 200 ملليلتر / ديسيلتر أقل من 130 ملليلتر / ديسيلتر أقل من 100 ملليلتر / ديسيلتر 50 ملليلتر / ديسيلتر أو أكثر.

اقرأ مقال نسبة الكولسترول الطبيعي

متى يصبح الكوليسترول خطرا؟

عادة ما يكون الكوليسترول خطيرًا إذا كان مرتفعًا في الحالات التالية:

  • عندما يكون الكوليسترول الكلي 240 مجم / ديسيلتر.
  • وبالمثل تراوحت نسبة LDL بين 160: 189 مجم / ديسيلتر.
  • وتجدر الإشارة إلى أن زيادة نسبة LDL أكثر من 190 مجم / ديسيلتر تزيد من عوامل الخطر.
  • عندما تزيد TG أو الدهون الثلاثية عن 500 مجم / ديسيلتر.
  • وتجدر الإشارة إلى أن الأمر يزداد خطورة إذا تجاوز العمر 45 سنة.
  • في حالة وجود تاريخ عائلي.
  • أيضا إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة.
  • بالإضافة إلى ذلك يؤثر النوع أيضًا على النساء بعد انقطاع الطمث.

 

شاهد أيضا التخلص من الكولسترول نهائيا

نسبه الكوليسترول عندي 207 الضار هل لابد من أخذ علاج؟

ينصح الأطباء بضرورة عدم تجاوز مستويات الكوليسترول في الدم عن 130 مجم ، وبالتالي فإن أي زيادة في هذا الرقم تدل على وجود خطر على صحة الجسم ، وبالتالي يجب أن يخضع المريض للفحص الطبي الدوري ، والالتزام بكافة تعليمات من قبل الطبيب المعالج ومن هنا لابد من معرفة مخاطر ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وذلك على النحو التالي:

  • الإصابة بأمراض خطيرة أو مزمنة.
  • زيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية.
  • بالإضافة إلى مرض الشريان التاجي.
  • زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالجلطات.

 

أنصحك بقراءة أعشاب تخفض الكوليسترول الضار

ما هي مصادر الكوليسترول الجيد؟

أخيرًا مثلما يوجد كوليسترول ضار بالجسم يوجد كوليسترول جيد للجسم وهو HDL ، ويمكن تحسينه عن طريق تناول الأطعمة التالية:

  • زيت الزيتون.
  • وزيت جوز الهند.
  • المكسرات النيئة.
  • الملفوف الأحمر.
  • توت بري.
  • التوت الأسود.
  • الباذنجان.
  • الشمندر.
  • العنب الأرجواني.
  • البقوليات.
  • الشوفان.
  • الأسماك الدهنية وتشمل: الماكريل والسلمون والسردين.

نذكرك بأن المعلومات الواردة في المقال لا تحل محل الحاجة إلى رأي طبي ، أو إحالة إلى طبيب مختص أو حتى فحص سريري وفحص دم و كل ذلك من أجل صحتك.

و من هنا نكون قد تعرفنا على مستوى الكوليسترول الطبيعي في الدم ، و أيضا نكون قد أجبنا على السؤال الأكثر تداولا بين الناس ألا وهو نسبه الكوليسترول عندي 207 الضار هل لابد من أخذ علاج؟

قد يهمك الأكلات التي تنزل الكولسترول

السابق
اين تقع المرارة في جسم الانسان
التالي
كيف اعرف سبب تساقط شعري