أمراض

ما الفرق بين البهاق والبرص؟ وما هي أسباب البرص المفاجئ؟ ولماذا مرض البرص مكروه؟

ما الفرق بين البهاق والبرص

ستتعرف في هذا المقال على ما الفرق بين البهاق والبرص، والجدير بالبيان أن البهاق (Vitiligo) والبرص أو المهق (Albinism) يُعدان من الحالات الصحية التي تنتج نتيجة وجود خلل ما في الخلايا الصبغية وأصباغ الجسم بشكل عام، لكن هناك فرق واضح بين كلا الاضطرابين، فما الفرق بين البهاق والبرص؟ هذا ما سيتم التعرف عليه الآن.

ماهو البرص

ويشير المصطلح “البرص” عادةً إلى (المَهَق) وهي مجموعة من الاضطرابات الموروثة حيث يحدث فيها قِلة إنتاج صباغ الميلانين أو انعدام لإنتاجه. وتحدد كمية إنتاج صِباغ الميلانين ونوع صِباغ الميلانين في جسمك لون بشرتك وشعرك وعيونك. كذلك يلعب صباغ الميلانين دورًا في تخليق الأعصاب البصرية، لذا يتعرض المصابون بالبرص لمشاكل في الرؤية.

تظهر علامات الإصابة بالبرص عادةً في جلد الشخص وشعره ولون عينه، لكن في بعض الأحيان تكون الاختلافات طفيفة. كذلك الأشخاص المصابون بالبرص لديهم حساسية لأشعة الشمس، لذا هم أكثر عُرضة للإصابة بسرطان الجلد.

بالرغم من عدم وجود علاج نهائي للبرص، فإنه يمكن للأشخاص المصابين بهذا الاضطراب حماية بشرتهم وعينهم والتحسين من الرؤية بأكبر قدر ممكن.

أسباب البرص المفاجئ

لا يُعد نقص عدد الخلايا الصبغية في الجلد سبب واضح بشكل جيد للبهاق المفاجئ؛ لذا وضع العلماء العديد من التفسيرات المحتملة لحدوث البهاق المفاجئ.

تعود أسباب البهاق المفاجئ الرئيسة إلى تعطل أو موت الخلايا المسؤولة عن إفراز صبغة الميلانين.

1. أمراض المناعة الذاتية

تُعد أمراض المناعة الذاتية أحد أهم أسباب البهاق المفاجئ، حيث في هذه الحالة يحدث خلل ما في جهاز المناعة مما يؤدي إلى مهاجمته لخلايا الجسم، ويُهاجم جهاز المناعة الخلايا المسؤولة عن إفراز الميلانين في الجلد، مما يُسبب البهاق من النوع غير المقطعي وهو نوع البهاق الأكثر الأنواع شيوعًا.

2. التدمير الذاتي

يُؤدي حدوث خلل معين في الخلايا الصباغية إلى تفعيل وضعية الموت المبرمج، حيث تشير بعض الدراسات أن الخلايا الصبغية تدمر نفسها بنفسها لكن لم يتم إثبات أيًا من هذه الدراسات بعد.

نظرًا أنه لا يوجد تفسير دقيق للحالة فمن المتوقع أن مجموعة أسباب البهاق المفاجئ هذه مسؤولة معًا عن حدوث البهاق.

شاهد أيضاً الفرق بين البهاق والفطريات بالصور وأنواعها وطرق العلاج

علاج البهاق والبرص

تشمل أبرز العلاجات ما يأتي:

1. العلاج الدوائي

لا يوجد دواء يمكنه إيقاف عملية البهاق، لكن بعض الأدوية عند استخدامها بمفردها أو مع العلاج بالضوء التي يمكن أن تساعد في استعادة بعض لون البشرة، وتشمل أبرز العلاجات الدوائية ما يأتي:

  • الأدوية التي تتحكم في علاج الالتهاب

قد يؤدي تطبيق كريم كورتيكوستيرويد (Corticosteroid) على الجلد المصاب إلى عودة اللون، حيث يكون هذا أكثر فاعلية عندما يكون البهاق لا يزال في مراحله المبكرة.

هذا النوع من الكريم فعال وسهل الاستخدام، ولكن قد لا تلاحظ تغيرات في لون بشرتك لعدة أشهر، وتشمل الآثار الجانبية المحتملة ترقق الجلد أو ظهور خطوط على الجلد.

  • الأدوية التي تؤثر على جهاز المناعة

قد تكون مراهم مثبطات الكالسينيورين (Calcineurin inhibitor) مثل: تاكروليموس (Tacrolimus) أو بيميكروليموس (Pimecrolimus) فعال للأشخاص الذين يعانون من مناطق صغيرة من التصبغ وخاصةً على الوجه والرقبة.

لكن حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من وجود صلة محتملة بين هذه الأدوية وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الجلد.

2. الإجراءات الطبية

تشمل أبرز الإجراءات الطبية ما يأتي:

  • العلاج بالضوء

ثبت أن العلاج بالضوء بالأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق حيث يوقف أو يبطئ تطور البهاق النشط، قد يكون أكثر فعالية عند استخدامه مع الكورتيكوستيرويدات أو مثبطات الكالسينيورين.

  • العلاج المركب بين السورالين والعلاج بالضوء

يجمع هذا العلاج بين مادة مشتقة من النباتات تسمى سورالين (Psoralen) مع العلاج الكيميائي بالضوء لإعادة اللون إلى بقع الضوء، وبعد تناول السورالين عن طريق الفم أو وضعه على الجلد المصاب فإنك تتعرض للأشعة فوق البنفسجية.

هذا الأسلوب على الرغم من فعاليته، يصعب التحكم به وقد تم استبداله في العديد من الممارسات بعلاج الأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق.

  • إزالة اللون التصبغ

قد يكون هذا العلاج خيارًا إذا كان البهاق منتشرًا ولم تنجح العلاجات الأخرى، يتم تطبيق عامل إزالة الصباغ على المناطق غير المصابة من الجلد، حيث يؤدي ذلك إلى تفتيح البشرة تدريجيًا بحيث تمتزج مع المناطق التي تغير لونها.

يتم العلاج مرة أو مرتين يوميًا لمدة تسعة أشهر أو أكثر.

3. العمليات الجراحية

تشمل أبرز العمليات الجراحية ما يأتي:

  • ترقيع الجلد

في هذا الإجراء ينقل طبيبك أقسامًا صغيرة جدًا من جلدك الصحي المصطبغ إلى مناطق فقدت الصبغة، يستخدم هذا الإجراء أحيانًا إذا كان لديك بقع صغيرة من البهاق.

تشمل المخاطر المحتملة: العدوى، والتندب، واللون المتقطع، وفشل المنطقة في إعادة التلوين.

  • الترقيع بالبثور

في هذا الإجراء يقوم طبيبك بإنشاء بثور على جلدك المصطبغ عن طريق الشفط، ثم يقوم بعد ذلك بزرع قمم البثور في الجلد المتغير اللون.

تشمل المخاطر المحتملة: التندب، وفشل المنطقة في إعادة التلوين، وقد يؤدي تلف الجلد الناجم عن الشفط إلى ظهور بقعة أخرى من البهاق.

  • زرع المعلق الخلوي

في هذا الإجراء يأخذ طبيبك بعض الأنسجة من جلدك المصطبغ، ويضع الخلايا في محلول ثم يزرعها في المنطقة المصابة، تبدأ نتائج عملية إعادة التصبغ في الظهور في غضون أربعة أسابيع.
تشمل المخاطر المحتملة: التندب، والعدوى، وتفاوت لون البشرة.

تعرف على لون الجلد 

هل البرص معدي

البرص مرض موجود منذ العصور القديمة، وغالبًا ما يكون محاطًا بوصمات عار مرعبة وسلبية، وحكايات عن مرضى الجذام يتم نبذهم.

لقد أثر تفشي البرص على الناس وأصابهم بالذعر في كل قارة، كانت أقدم حضارات الصين ومصر والهند تخشى أن يكون البرص مرضًا عضالًا ومشوهًا ومعدًا.

ومع ذلك، فإن البرص في الواقع ليس معديًا، لا يمكنك أن تصاب به إلا إذا لامست بشكل وثيق ومتكرر قطرات الأنف والفم، من شخص مصاب بالبرص غير المعالج.

لا يُعرف بالضبط كيف ينتشر مرض البرص بين الناس، يعتقد العلماء حاليًا أنه قد يحدث عندما يسعل أو يعطس الشخص المصاب، ويتنفس الشخص السليم القطرات التي تحتوي على البكتيريا.

هناك حاجة إلى الاتصال الوثيق المطول مع شخص مصاب بالجذام غير المعالج، على مدى عدة أشهر للإصابة بالمرض.

إقرأ أيضاً تصبغات الوجه: الأسباب والعلاجات المحتملة

لماذا مرض البرص مكروه

  • الأمراض الشديدة من الأمراض الشديدة النوى
  • كما يعد من الأمراض ذات المضاعفات التي قد تصل إلى فقدان البصر.
  • فكان يقول: “اللهم إني أعوذ بك من البرص والجنون والجذام ومن سيئ الأسقام”. رواه أبو داود والنسائي وأحمد.
  • وقد أوضح أهل العلم أن سبب استعاذته هذه الأمراض بالذات أسفرت عن فقدان العقل.
  • قال في عون المعبود:… … قال الطيبي: … ما يورث من الشين.

ننصحك بقراءة هل يمكن علاج البرص؟

السابق
علاج ريسبريد للاطفال لعلاج الالتهابات respred
التالي
ألم في جهة القلب تحت الثدي عند النساء، وعلاج ألم في عظمة تحت الثدي الأيسر