صحة عامة

ما هي متلازمة ستوكهولم

متلازمة ستوكهولم

متلازمة ستوكهولم ، ترتبط متلازمة ستوكهولم بحالات الاختطاف وحالات احتجاز الرهائن، وقد يصاب بها أي شخص عادي، وفي هذا المقال سنوضح ما هي متلازمة ستوكهولم، وأسبابها، وسنتطرق إلى ذكر بعض المعلومات الأخرى حولها.

قصة متلازمة ستوكهولم

تُسمّى هذه النظرية باسم مدينة ستوكهولم في السويد حيث وقع حادث سرقة بنك في آب ( أغسطس ) عام 1973،

وخلال عملية السرقة احتجز المجرمون عدداً من موظفي البنك كرهائنَ لمدة ستة أيام، خلال فترة التفاوض مع السلطات.

وخلال هذه المدة أصبح الرهائن متعلقين عاطفياً بالخاطفين، رافضين مساعدة المسؤولين، بل قاموا بالدفاع عن الخاطفين بعد انتهاء الأزمة.

تسمية هذه الحالة كان من قِبل نيلز بيجيروت، المختص بعلم الجرائم والأمراض النفسية، حيث كان مستشاراً نفسياً للشرطة

في وقت وقوع الحادث واشتهرت هذه التسمية عالميًا بعد هذه الحادثة. وفي الأصل عرفها وبينها فرانك أوكبيرغ الاختصاصي بعلم النفس، للمساعدة في التعامل مع حالات الرهائن.

قد يعجبك اول مرض في العالم

متلازمة ستوكهولم في الحب

تعد متلازمة ستوكهولم حالة نفسية، تحدث عندما يتعرف ضحية الاعتداء على الشخص الذي يعتدي عليه، ويرتبط به بشكل إيجابي. لوحظت هذه المتلازمة عند الرهائن الذين وقعوا في حب خاطفيهم.

قام أخصائيو علم النفس بتوسيع تعريف متلازمة ستوكهولم ليشمل أي علاقة يرتبط فيها ضحايا سوء المعاملة ارتباطًا قويًا ومخلصًا بمرتكبي الانتهاكات.
عادةً ما يصاب بهذه الحالة السجناء، وأسرى الحرب، والأطفال الذين تعرضوا للإيذاء، والناجين من سفاح القربى، وضحايا العنف المنزلي.

اليك السيطرة على العقل

متلازمة ستوكهولم في الزواج

ليس من الواضح تمامًا سبب حدوث متلازمة ستوكهولم، لكن يعتقد خبراء الصحة العقلية أنها استراتيجية وقائية، وطريقة يتعامل بها ضحايا الاعتداء العاطفي والجسدي كشكل من أشكال البقاء، والية للتكيف تعتمد على مستوى الخوف، والتبعية، والصدمة في الموقف.

تحدث عادةً، في ظل الظروف الأربعة التالية:

  • يشعر الضحايا بالتهديد لبقائهم على قيد الحياة على أيدي خاطفيهم.
  • يتصور الضحايا لطفًا بسيطًا يأتي من معذبيهم، مثل: الحصول على الطعام، أو عدم التعرض للأذى.
  • يتم عزل الضحايا عن وجهات نظر أخرى المضادة بخاطفيهم.
  • يشعر الضحايا أنهم لا يستطيعون الهروب من وضعهم.
  • تتمثل أحد التفسيرات المحتملة لكيفية تطور متلازمة ستوكهولم في أن محتجزي الرهائن قد يهددون الضحايا بالقتل، مما
  • يثير الخوف لديهم، لكن عندما لا يؤذي الخاطفون الضحايا، فقد يشعر الرهائن بالامتنان للطفهم الصغير.

يتعلم الرهائن أيضًا أنه من أجل البقاء على قيد الحياة يجب أن يتكيفوا مع ردود أفعال اسريهم، وأن يطوروا سمات نفسية ترضي هؤلاء الأفراد كالتبعية، والامتثال للأوامر.

انظر متلازمة ستوكهولم

متلازمة ستوكهولم عند العرب

يفسر المختصون هذا الانحراف النفسي بأنه أسلوب تمارسه “الضحية” لا شعوريا عندما تقع تحت ضغط هائل يهدد اتزانها النفسي، فتبدأ — في رد فعل لا إرادي— بمحاولة الثقة في الجاني، والنظر إليه على أنه ليس بالشر الذي يبدو عليه، خاصة إذا أبدى الجاني أي فعل ينم عن العطف مهما كان صغيرا، وحتى لو كان ذلك الفعل هو مجرد الإبقاء على حياة الضحية، هنا تقوم الضحية بتضخيم هذا الفعل، والمبالغة في تقديره، وإظهار الاستسلام الكامل للجاني، بل قد ترفض أي محاولة لإنقاذها منه، معتبرة هذه المحاولة تهديدا للاستقرار الذي تتمتع به في ظله.

الخطابات العربية التي تنتصر لإسرائيل في عدوانها الأخير على قطاع غزة تحمل ملامح واضحة من أعراض متلازمة ستوكهولم. فإسرائيل التي فرضت على العرب بالقوة، واحتلت أراضيهم، وقتلت نساءهم وأطفالهم، واكتسبت كل ما من شأنه أن يجعلها تحتل موقع الجاني بامتياز، أصبحت تصور اليوم من قبل قطاعات واسعة على أنها جارة طبيعية، وأنها ليست العدو الحقيقي الذي يهدد العرب، وأنها في عدوانها الأخير على قطاع غزة إنما تقوم بعمل مشروع من أعمال الدفاع عن النفس إزاء الإرهاب الذي تمثله المقاومة الفلسطينية بفصائلها المختلفة، وعلى رأسها حركة حماس.

اقرأ ايضا صفات الشخص المريض نفسيا ، كيف اعرف أني مريض نفسي ؟

الفرق بين متلازمة ستوكهولم والمازوخية

سادية مازوخية أو سادية – مازوخية (وقد تكتب: سادية ماسوشية) (بالإنجليزية: Sadomasochism)‏ هو نيل وحصول المُتعة من خلال القيام بالأعمال التي تتضمن إيصال أو إلحاق الألم أو الإذلال. تُعّرف السادية على أنها اضطراب نفسي يتجسّد في التلذّذ بإلحاق الألم على الطرف الآخر أو الشخص ذاته. أيّ التلذّذ بالتعذيب عامةً، بينما المازوخية فهي اضطراب نفسي يتجسّد في التلذّذ بِالألم الواقع على الشخص ذاته. أيّ التلذذ بالاضطهاد عامةً. وعموماً لا تعد السادية–المازوخية اضطرابا جنسيا إلا في حالة تسبب هكذا ممارسات بضائقة أو خلل يتطلب التشخيص

متلازمة ستوكهولم (بالإنجليزية: Stockholm syndrome)‏ هي ظاهرة نفسية تصيب الفرد عندما يتعاطف أو يتعاون مع عدوه أو مَن أساء إليه بشكل من الأشكال، أو يُظهر بعض علامات الولاء له مثل أن يتعاطف المُختَطَف مع المُختَطِف. وتسمى أيضاً برابطة الأَسْر أو الخطف وقد اشتهرت في العام 1973 حيث تُظهر فيها الرهينة أو الأسيرة التعاطف والانسجام والمشاعر الإيجابية تجاه الخاطف أو الآسر، تصل لدرجة الدفاع عنه والتضامن معه. هذه المشاعر تعتبر بشكل عام غَيْرَ منطقية ولا عقلانية في ضوء الخطر والمجازفة اللتين تتحملهما الضحية، إذ أن الضحية تفهم بشكل خاطئ عدم الإساءة من قبل المعتدي إحساناً ورحمة. وقد سجلت ملفات الشرطة وجود متلازمة ستوكهولم لدى 8% من حالات الرهائن.

شاهد ايضا الخوف من المرض وأعراضه

 

السابق
علامات عشق الرجل للمرأة بجنون في لغة الجسد وفي علم النفس
التالي
فوائد فيتامين د للرضع, وكيفية إستخدامه وما هي أضرار فيتامين د للرضع