دليل الأدوية في البحرين

دواء ريساتا – Resata لعلاج مرض كرون

ماهو دواء ريساتا – Resata

Advertisement

الاسم العلمي

  • بودسونيد

بوديسونيد (بالانجليزية: Budesonide): هو أحد الستيرويدات القشرية السكرية (بالانجليزية: Glucocorticoid)، وهي مجموعة من الهرمونات التي تقوم بالتقليل من الالتهابات والاستجابة المناعية في الجسم.

آلية عمل البوديسونيد

يعمل البوديسونيد على التقليل من الالتهابات عن طريق التحكم بإنتاج البروتينات، وتثبيط حركة أحد الخلايا المناعية التي تعرف بكريات الدم البيضاء متعددة النواة (بالانجليزية: Polymorphonuclear leukocytes)، وثبيط حركة الخلايا القاعدية الليفية (بالانجليزية: Fibroblast)، وعكس نفاذية الشعيرات الدموية، وتثبيت الجسيمات الحالة (بالانجليزية: Lysosomes).

يثبط أيضاً البوديسونيد عدد من المركبات الكيميائية في الجسم التي تلعب دوراً في حدوث الالتهابات، مثل البروستاغلاندين (بالانجليزية: Prostaglandin)، والكاينين (بالانجليزية: Kinins).

تصنيف الدواء: كورتيكوستيرويد

الفئة: أمراض الجهاز التنفسي

دواعي استعمال دواء ريساتا – Resata

Advertisement

تختلف استعمالات البوديسونيد مع اختلاف الشكل الدوائي له، حيث تتضمن هذه الاستعمالات ما يلي:

الحبوب والكبسولات الفموية

تتضمن الاستعمالات الرسمية لحبوب وكبسولات البوديسونيد الفموية ذات التأثير الجهازي (Systemic) ما يلي:

  • مرض كرون (بالانجليزية: Crohn disease)، يستعمل البوديسونيد (الكبسولات) في علاج مرض كرون النشط ذو الشدة الخفيفة إلى المتوسطة الذي يؤثر على اللفائفي (بالانجليزية: Ileum)، و/ أو القولون الصاعد (بالانجليزية: Ascending colon)، عند المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 8 سنوات، بالإضافة إلى المحافظة على تعافي المريض من مرض كرون.
  • التهاب القولون التقرحي (بالانجليزية: Ulcerative colitis)، حيث يستعمل البوديسونيد (الحبوب) للمساعدة على التخلص من التهاب القولون التقرحي الخفيف أو متوسط الشدة.

تتضمن الاستعمالات الغير المصرح بها (بالانجليزية: Off Label) لحبوب وكبسولات البوديسونيد ما يلي:

  • التهاب المريء اليوزيني (بالانجليزية: Eosinophilic esophagitis)، والذي يعرف أيضاً بالتهاب المريء الأرجي أو التحسسي (بالانجليزية: Allergic esophagitis).
  • التهاب القولون المجهري (بالانجليزية: Microscopic colitis)، حيث تشير بعض الدراسات إلى فاعلية استعمال البوديسونيد لعلاج التهاب القولون اللمفاوية والتهاب القولون الكولاجيني، اللذين يعتبران من أنواع التهاب القولون المجهري.

بوديسونيد الاستنشاق

تتضمن استعمالات بوديسونيد الاستنشاق الرسمية، والذي يشمل مسحوق أو محاليل الاستنشاق، ما يلي:

  • الربو (بالانجليزية: Asthma)، يستعمل البوديسونيد للتحكم والوقاية من نوبات الربو، حيث يمكن استعمال مسحوق الاستنشاق للمرضى الذين تزيد أعمارهم عن 6 سنوات، بينما تستعمل محاليل الاستنشاق للأطفال من عمر 12 شهر إلى 8 سنوات.

    تتضمن الاستعمالات الغير مصرح بها لبوديسونيد الاستنشاق ما يلي:

  • الانسداد الرئوي المزمن (بالانجليزية: Chronic obstructive pulmonary disease)، حيث يستعمل البوديسونيد في بعض الحالات للتحكم بنوبات الانسداد الرئوي المزمن الحادة، كما يمكن استعماله مع علاجات أخرى للسيطرة على أعراض المرض، والحد من تفاقم الحالة، وتحسين وظائف الرئتين.
  • التهاب المريء اليوزيني.

بخاخات البوديسونيد الأنفية

تتضمن الاستعمالات الرسمية لبخاخات البوديسونيد الأنفية ما يلي:

  • التهاب الأنف التحسسي (بالانجليزية: Allergic rhinitis)، حيث يستعمل البوديسونيد للتحكم بأعراض التهاب الأنف التحسسي الموسمي، أو الدائم، في البالغين والأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 سنوات.
  • التخفيف من أعراض الجهاز التنفسي العلوي، حيث يستعمل البوديسونيد للتقليل من أعراض حمى القش، وغيرها من أنواع الحساسية التنفسية ، والتي ترتبط بأعراض تشمل احتقان وسيلان الأنف، والعطاس، وحكة الأنف.
  • اللحميات الأنفية (بالانجليزية: Nasal polyps)، حيث يستعمل البوديسونيد في علاج اللحميات الأنفية، أو الوقاية من تطورها الذي يتبع عملية استئصال الزائدة اللحمية (بالانجليزية: Polypectomy).
  • التهابات الأنف، يستعمل البوديسونيد في التحكم بأعراض التهابات الأنف التي قد تنتج عن أنواع الحساسية المختلفة، أو الناتجة عن التهاب الأنف الحركي الوعائي (بالانجليزية: Vasomotor rhinitis).

تتضمن الاستعمالات الغير مصرح بها لبخاخات البوديسونيد الأنفية ما يلي:

  • التهاب الجيوب الأنفية البكتيري الحاد، حيث تستعمل بخاخات البوديسونيد الأنفية كعلاج مساعد للمضادات الحيوية.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن، حيث تشير التقارير إلى فاعلية بخاخات البوديسونيد الأنفية في التخفيف من أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن.

البوديسونيد الشرجي

تتضمن الاستعمالات الرسمية للبوديسونيد الشرجي ما يلي:

  • التهاب القولون التقرحي، حيث يستعمل البوديسونيد الشرجي لعلاج التهاب القولون التقرحي البعيد (distal)، الذي يمتد من جزء من الأمعاء الغليظة قريب من فتحة الشرج.

موانع استعمال دواء ريساتا – Resata

Advertisement

يمنع استعمال البوديسونيد بأشكاله الدوائية المختلفة من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية مفرطة تجاهه، أو تجاه أحد المكونات المستعملة في صناعة الأشكال الدوائية المختلفة من البوديسونيد.

يمنع أيضاً استعمال البوديسونيد في بعض الدول من قبل الأشخاص الذين يعانون من مرض السل، أو عدوى بكتيرية، أو فيروسية، أو فطرية غير معالجة، كما يمنع استعمال البوديسونيد الشرجي من قبل الأشخاص الذين يعانون من توسع القصبات (بالانجليزية: Bronchiectasis).

يمنع استعمال بوديسونيد الاستنشاق خلال حالة الربو المستمر (بالانجليزية: Status asthmaticus)، أو حالات التشنج القصبي (بالانجليزية: Bronchospasm) الحادة.

الآثار الجانبية لدواء ريساتا – Resata

Advertisement

تتضمن الأعراض الجانبية الشائعة للبوديسونيد الجهازي ما يلي:

  • صداع (21%).
  • غثيان (11%).
  • آلام المعدة، والغازات، وحرقة المعدة، وتطبل البطن (بالانجليزية: Bloating)، والإمساك.
  • إسهال (10%).
  • الشعور بالتعب.
  • آلام المفاصل.
  • التهابات القناة التنفسية (11%).
  • حب الشباب (5- 15%).
  • وجه القمر (بالانجليزية: Moon face) (11%).
  • ظهور الكدمات (15%).
  • آلام الصدر (<5%).
  • الوذمة أو احتباس السوائل (<5%).
  • ارتفاع ضغط الدم (<5%).
  • خفقان القلب، أو تسارع نبضات القلب (<5%).
  • أرق (<5%).
  • كثرة الشعر (<5%).
  • التهاب الجيوب الأنفية (8%)
  • أعراض الزكام، مثل احتقان الأنف، أو العطاس، أو التهاب الحلق.

تتضمن الأعراض الجانبية الشائعة لبوديسونيد الاستنشاق ما يلي:

التهابات القناة التنفسية (34- 38%).

  • التهاب الأنف (7- 12%).
  • التهاب الأذن الوسطى (1- 12%).
  • التهاب البلعوم الأنفي (10%).
  • عسر الهضم (≥5%).
  • عدوى فطرية أو فيروسية (4- 5%).
  • سعال (5- 9%).
  • آلام المفاصل (≥5%).

تتضمن الأعراض الجانبية الشائعة لبخاخات البوديسونيد الأنفية ما يلي:

  • نزيف الأنف (8%).
  • التهاب البلعوم (4%).
  • تشنج قصبي (2%).
  • سعال (2%).
  • تهيج في طبقة الأنف المخاطية (2%).
  • ألم، أو تورم، أو حرقة، أو تهيج في الحلق.
  • تقرحات، أو بقع بيضاء داخل أو حول الأنف.

تتضمن الأعراض الجانبية الشائعة للبوديسونيد الشرجي ما يلي:

  • غثيان.
  • انخفاض هرمونات الغدة الكظرية.

بعض الأعراض الجانبية للبويسونيد بأشكاله الدوائية المختلفة تتطلب مراجعة واستشارة الطبيب بشكل عاجل فور تطورها، وتشمل ما يلي:

  • ترقق الجلد، أو ظهور الكدمات بسهولة.
  • زيادة حب الشباب، أو شعر الوجه.
  • تورم في الكاحل.
  • تعب وضعف، والشعور بالدوار، أو الشعور بأن الشخص على وشك الإغماء.
  • غثيان وتقيؤ.
  • نزيف شرجي.
  • ألم أو حرقة عند التبول.
  • مشاكل في الدورة الشهرية.
  • عجز جنسي، أو فقدان للشهوة الجنسية عند الرجال.
  • ظهور علامات تمدد الجلد.
  • تغير في مواقع دهون الجسم، خصوصاً تلك الموجودة في الوحجه، أو الرقبة، أو الظهر، أو الخصر.
  • ظهور أعراض الإصابة بعدوى، مثل الحمى، أو قشعريرة البرد، أو التقيؤ.
  • إنخفاض في هرمونات الغدة الكظرية، والذي يصاحبه أعراض تشمل ضعف العضلات، والتعب، والغثيان والتقيؤ، والدوار.
  • زيادة في هرمونات الغدة الكظرية، والذي يصاحبه أعراض تشمل زيادة الوزن في الوجه والكتفين، أو تورم في الكاحل، أو بطء تعافي الجروح، أو ترقق وتغير لون الجلد، أو زيادة في شعر الجسم، أو تغيرات في المزاج، أو تغيرات في الدورة الشهرية، أو تغيرات جنسية.
  • نزيف شديد أو مستمر في الأنف.
  • تقرحات الأنف التي لا تتعافى.
  • أزيز (بالانجليزية: Wheezing)، أو مشاكل في التنفس.
  • مشاكل في النظر.

جرعة دواء ريساتا – Resata

Advertisement

يجب إتباع تعليمات الطبيب المختص بدقة بما يخص استعمال البوديسونيد، حيث أنّه يتم تحديد الجرع والمدة الزمنية للعلاج بناءً على عمر وحالة المريض.

عادةً ما يتم تناول جرعة واحدة من البوديسونيد (الحبوب والكبسولات) في اليوم، غالباً في الصباح، ويمكن تناوله مع الطعام أو بدونه، مع كوب من الماء.

ينبغي عدم مضغ أو طحن الحبوب، أو فتح الكبسولات التي تحتوي على البوديسونيد، إلا في حال نصح الطبيب بذلك، إلا أنّه يمكن في حالة عدم المقدرة على ابتلاع الكبسولات مطولة التحرير، فإنّه يمكن فتح الكبسولة ووضع محتواها على معجون التفاح، وخلطها جيداً، ثم تناول كامل الخليط خلال مدة نصف ساعة.

يوصى بغسل الفم (المضمضمة)، دون ابتلاع الماء المستعمل، بعد كل استعمال لبوديسونيد الاستنشاق، وذلك لتجنب تطور الأمراض المعدية في الفم (عدوى فطرية بالأخص)، كما يوصى بغسل الوجه في حال استعمال أقنعة الوجه لإيصال جرع محاليل البوديسونيد عن طريق أجهزة التبخير.

عادةً ما يستعمل البوديسونيد الشرجي مرتين في اليوم، صباحاً ومساءً، لمدة أسبوعين، ثم يستعمل بعدها مرة واحدة يومياً قبل النوم لمدة 4 أسابيع، كما ينصح بتفريغ الأمعاء والمثانة قبل استعماله، وتجنب استعمال الحمام ليلاً حتى اليوم التالي إن امكن ذلك.

في حال نسيان الحصول على جرعة البوديسونيد في موعدها المحدد، يمكن الحصول على الجرعة فور تذكرها، إلا أنّه في حالة اقتراب موعد الجرعة التالية فإنّه يجب عدم الحصول على الجرعة الأولى وإكمال الجرع كالمعتاد.

شكل الدواء

  • بخاخ أنف 100 mcg/dose
Advertisement
السابق
دواء ريسبريد – respred لعلاج إضطرابات الغدد الصماء
التالي
دواء ريزينول – rizinol لتخفيف أعراض الحساسية الموسمية

اترك تعليقاً