ثقافة عامة

نسبة الدهون الثلاثية 300

نسبة الدهون الثلاثية 300

نسبة الدهون الثلاثية 300

نسبة الدهون الثلاثية 300

نسبة الدهون الثلاثية 300:
يُشكل ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية خطر كبير على صحة القلب والجسم، فتعرّف على نسبة الدهون الثلاثية الخطرة في المقال الآتي.

أن المصدر الرئيس للدهون الثلاثية الأطعمة وخاصة الوجبات السريعة والمقالي وأيضًا يتم تصنيعها بالكبد، ويُسبب ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية أضرار ومشاكل بالقلب والبنكرياس، تعرّف على نسبة الدهون الخطرة وطرق علاجها في الآتي:

نسبة الدهون الثلاثية الخطرة

يتم الكشف عن نسبة الدهون الثلاثية الخطرة في الجسم عن طريق فحص الدم، وإليك نسبة الدهون الثلاثية الطبيعية والخطرة في الآتي:

  • النسبة الطبيعية للدهون الثلاثية: أقل من 150 ملليغرام/ ديسيلتر، أو أقل من 1.7 ملليمول/ لتر.
  • مؤشر لارتفاع الدهون الثلاثية: 150 – 199 ملليغرام / ديسيلتر، أو 1.8 – 2.2 ملليمول/ لتر.
  • النسبة المرتفعة للدهون الثلاثية: 200 – 499 ملليغرام/ ديسيلتر، أو 2.3 – 5.6 ملليمول/ لتر.
  • نسبة الدهون الثلاثية الخطرة: 500 ملليغرام/ ديسيلتر أو أعلى، أو 5.7 ملليمول/ لتر أو أعلى.

وعادةً ما يقوم طبيبك بالتأكد من ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية من خلال اختبار الكوليسترول، الذي يتوجب عليك الصيام قبل إجرائه للحصول على نتيجة دقيقة لنسبة الدهون الثلاثية.

العوامل التي تزيد من نسبة الدهون الثلاثية الخطرة

قد تكون مستويات الدهون الثلاثية مرتفعة بسبب بعض العوامل، منها:

  • تاريخ عائلي لارتفاع نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول.
  • الإكثار من شرب الكحول.
  • تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالسكر والكربوهيدرات البسيطة.
  • السمنة.
  • مريض سكري غير معالج.
  • وجود أمراض الكلى والكبد.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تناول بعض الأدوية ، مثل: مدرات البول، أو الهرمونات، أو حاصرات بيتا.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • التدخين.
  • الإصابة بأمراض الغدة الدرقية.

ما هي خطورة ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية؟

يؤدي ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية من احتمالية الإصابة بالتهاب البنكرياس الذي يمكن أن يُسبب الوفاة، وقد يؤدي ارتفاعها أيضًا إلى فرصة الإصابة ببعض أمراض القلب والأوعية الدموية، منها:

  • مرض الشريان السباتي.
  • أمراض الشرايين التاجية والنوبات القلبية.
  • ارتفاع ضغط الدم والسكري.
  • مرض الشريان المحيطي.
  • تصلب الشرايين.
  • النوبات القلبية.
  • السكتة الدماغية.
  • أمراض الكبد.

نصائح لتجنب الوصول لنسبة الدهون الثلاثية الخطرة

قد تساهم بعض التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة في التقليل من نسبة الدهون الثلاثية والحفاظ عليها ضمن المستوى الطبيعي، منها:

  1. ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة في اليوم على الأقل.
  2. اتباع نمط غذائي صحي للقلب، بحيث يحتوي على نسبة قليلة من الدهون غير الصحية والكربوهيدرات البسيطة.
  3. المحافظة على ضغط الدم والسكري ضمن مستوياتها الطبيعية.
  4. التقليل من شرب الكحول.
  5. النوم بشكل كافٍ.
  6. المحافظة على وزن صحي وخسران الوزن.
  7. التقليل من التوتر والسيطرة عليه.
  8. التوقف عن التدخين.

العلاج الطبي لنسبة الدهون الثلاثية الخطرة

في بعض حالات أمراض القلب وارتفاع مستوى الدهون الثلاثية يحتاج المرض على أدوية طبية
لخفض مستوياتها، ومنها:

  • الفايبرات (Fibrates)

قد تساهم الفايبريت بتقليل مستوى الدهون الثلاثية المتراكمة، كما أنها تساعد في ضبط مستويات
الكوليسترول بشكل ملحوظ.

  • زيت السمك (Fish oil)

من الممكن أن يساعد زيت السمك مع أحماض أوميغا 3 الدهنية في السيطرة وضبط مستوى الدهون الثلاثية، ولكن يجب عليك استشارة طبيبك الخاص قبل أخذها وقد تساعدك بعض أحماض أوميغا 3 من المصادر النباتية، مثل: بذور الكتان في تقليل الدهون الثلاثية.

  • النياسين (Niacin)

قد يساعد في تقليل الدهون الثلاثية بنسبة تصل إلى 50%، ويتوفر كمكمل غذائي بدون وصفة طبية إلا أنه يجب استشارة طبيبك الخاص قبل تناولها.

عند التحدث إلى طبيبك أخبره بجميع الأدوية والمكملات والفيتامينات التي تتناولها، فقد تسبب بعض الأدوية، مثل: حاصرات بيتا، وحبوب منع الحمل، ومدرات البول في ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية كأثر جانبي للأدوية وقد تكون أحد هذه الأدوية السبب في مشكلتك.

السابق
ديستامين destamin 5 mg
التالي
علاج الدهون الثلاثية بالثوم والليمون